الأربعاء 28 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من ترك طواف القدوم

الأحد 25 شوال 1431 - 3-10-2010

رقم الفتوى: 140442
التصنيف: طواف القدوم والعمرة

 

[ قراءة: 17556 | طباعة: 174 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قرأت هذا الشرح في موضوع الحج:

واجبات السعي
1- أن يقع بعد طواف واجب، كطواف القدوم أو الإفاضة أو طواف العمرة.
2- أن يتقدم على الوقوف بعرفة، إن كان المحرم ممن يجب عليه طواف القدوم، فإن لم يجب عليه طواف القدوم، أخره وأوقعه عقب طواف الإفاضة.

السؤال: أنا لم أعمل طواف القدوم لأني قرأت في فتاويكم أنه سنة. بفضل الله تعالى حججت متمتعا طفت طواف العمرة وسعيت للعمرة، ثم تحللت، واشتريت صك الهدي، وأحرمت للحج ووقفت بعرفة ثم مزدلفة ثم طفت وسعيت للحج ورميت الجمرات ثم طفت طواف الوداع .

-ما الذي عليَّ الآن بعدما قرأت أن طواف القدوم واجب وأنا لم أطف للقدوم، طفت العمرة علما بأني وصلت مكة العصر، وأول طواف لي كان طواف العمرة وسعيها بعد أداء فريضة العشاء في المسجد الحرام.
-هل ما ذكرت عن المناسك التي أديتها صحيح أم ينقص شيء؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فليس عليك شيء، بل عمرتك وحجتك صحيحان إن شاء الله، وطواف القدوم سنة مطلقا عند الجمهور، وليس بواجب، فلا يجب لتركه شيء، وهو واجب عند المالكية على المفرد والقارن بشروط. وأما المتمتع فيكفيه طواف العمرة عندهم.

 وبهذا تعلم أنه لا يلزمك شيء على مذهب المالكية أيضا، والراجح عندنا هو مذهب الجمهور.

وأما ما ذكرته في صدر السؤال من واجبات السعي فهو يجري على مذهب المالكية وهو متحقق فيك أيضا لأنك سعيت بعد طواف العمرة كما ذكرته أنت في الواجب الأول.

والله أعلم.