السبت 6 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من ترك الإحرام من الميقات

الثلاثاء 5 ذو القعدة 1431 - 12-10-2010

رقم الفتوى: 140819
التصنيف: أحكام النية والتلبية والإحرام

    

[ قراءة: 3261 | طباعة: 119 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

كنت أقيم بمدينة حائل بالسعودية، ثم قدمت لمدينة جدة لاستقبال زوجتي وعمل عمرة بعد مكث يومين بجدة، ثم تكرر الأمر في الحج وقدمت لجدة لإنهاء عمل لمدة يوم واحد ثم البدء في الحج، وفي المرتين كنا نحرم من جدة. فهل علي وزوجتي هدي وإن كان هناك  4 هدي فهل يمكنني استبداله بالصوم علما بأن هذا كان منذ عدة سنوات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإحرام من الميقات واجب على من مر به وهو يريد النسك، فمن ترك الإحرام من الميقات لزمه أن يعود فيحرم منه، فإن لم يفعل وأحرم بعد مجاوزة الميقات لزمه دم يذبح في مكة ويوزع على فقراء الحرم.

 وبناء عليه فما دمت جاوزت الميقات غير محرم وأنت تريد العمرة في المرة الأولى والحج في الثانية فقد لزمك دمان، وكذا زوجتك إن كان حصل منها مثل ما حصل منك، ولا يجوز العدول عن ذبح الهدي إلى بدله إلا عند العجز، فإن عجزت عن ذبح الهدي فعليك صيام عشرة أيام عن كل دم لزمك، وعلى زوجتك مثل ذلك قياسا على العاجز عن دم التمتع، وما أجملناه هنا من الأحكام مفصل في فتاوى كثيرة، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 128704، 137241، 140533.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى