السبت 28 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تقليل المرأة زياراتها لأهل زوجها

الثلاثاء 18 ذو القعدة 1431 - 26-10-2010

رقم الفتوى: 141437
التصنيف: الحقوق بين الزوجين

    

[ قراءة: 1583 | طباعة: 95 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل يجوز الامتناع عن زيارة أهل زوجي إلا للضرورة بحجة أن ذهابي إليهم سيكلفهم ويمكن أن يسبب مشاكل بين حماي وحماتي وليسا ناقصين للمشاكل؟علما بأنه وصلني كلام أن حماي ينتقد بنيتي الجسدية الهزيلة، وذلك من جراء الولادة والرضاع، ثم من الحالة النفسية غير المستقرة بسبب خلافات مع زوجي، وهل يعتبر هذا قطعا للرحم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فابتداء ننبهك على أن من محاسن أخلاق الزوجة وطيب عشرتها لزوجها، إحسانها إلى أهله وتجاوزها عن زلاتهم وإعانته على بر والديه وصلة رحمه، فذلك من حسن الخلق الذي يثقل في موازين العبد يوم القيامة، كما أنه مما يزيد من محبة الزوج واحترامه لزوجته، وقد حثنا الله على مقابلة السيئة بالحسنة، قال تعالى: وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ* وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ.

{فصلت: 34-35 }.

كما أن العفو يزيد العبد عزاً وكرامة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وما زاد الله عبداً بعفو إلا عزا.

وكما أن العفو سبيل لنيل عفو الله ومغفرته، قال تعالى: وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ.

{النور: 22 }.

لكن إن كان يلحقك من زيارة أهل زوجك ضرر، أو أذى، فلا حرج عليك في ترك زيارتهم، أو التقليل منها، لأنه لا ضرر ولا ضرار، ولكن لا يجوز لك أن تمنعي أولادك من زيارة أهل أبيهم، لأن هذا من قطيعة الرحم, أما بالنسبة لك: فلا يعد هذا من قطيعة الرحم، لأن أهل زوجك إذا لم تكن بينك وبينهم قرابة فليسوا ممن تجب عليك صلته، كما بيناه في الفتوى رقم: 127931.

والله أعلم.