السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لمس الرجل صدر أخته

الخميس 21 ذو القعدة 1431 - 28-10-2010

رقم الفتوى: 141703
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

 

[ قراءة: 7572 | طباعة: 113 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل يجوز وضع الأخ يده على صدر أخته و لكن هو يمزح معها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالقاعدة عند الفقهاء أن كل ما حرم النظر إليه حرم مسه لكون المس أدعى للفتنة.

 قال زكريا الأنصاري في أسنى المطالب: [ فرع ما حرم نظره حرم مسه ] بالأولى ; لأنه أبلغ في اللذة وأغلظ، بدليل أنه لو لمس فأنزل بطل صومه، ولو نظر فأنزل لم يبطل. اهـ.

    والراجح من كلام أهل العلم أنه لا يجوز للرجل أن يرى من محارمه إلا ما يظهر غالبا كرأسها ورقبتها ورجليها، أما ما لا يظهر غالبا كالظهر والبطن والصدر فإنه عورة, وقد سبق بيان هذا في الفتويين: 21428، 76700.

   وبناء على هذا لا يجوز للرجل مس صدر أخته أو أي من محارمه إذا كان بغير حائل.

وأما مع الحائل فلا حرج في ذلك إن أمنت الفتنة. وأما فعل ذلك مع وجود حائل لمجرد المزاح فليس بمثل هذا يمزح الأخ مع أخته، وليعلم أن التساهل والتهاون في مثل هذا يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه فالواجب الحذر.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة