الثلاثاء 10 ربيع الآخر 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يتم المأموم الفاتحة ولو سبقه الإمام بالركوع

الأربعاء 27 ذو القعدة 1431 - 3-11-2010

رقم الفتوى: 142131
التصنيف: أحكام الإمامة

 

[ قراءة: 12271 | طباعة: 331 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ركع الإمام ثم قام من ركوعه، ومن كان يصلي خلفه  لم يركع إلا بعد أن قام الإمام من الركوع. فما حكم ذلك؟ علما أن من كان يصلي خلف الإمام لم يكن له عذر شرعي لتأخره، وإنما تأخر لأنه كان يريد أن يتم قراءة الفاتحة كاملة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالعلماء مختلفون في حكم قراءة الفاتحة في حق المأموم، والراجح عندنا هو وجوب قراءتها في كل ركعة من ركعات الصلاة سرية كانت أو جهرية وهو مذهب الشافعي في الجديد، ومذهب البخاري وأهل الظاهر وجماعة من متأخرى المحققين، والقائلون بهذا القول اختلفوا فيما إذا ركع الإمام والمأموم لم يتم قراءة الفاتحة هل يتابعه ويركع أو يكمل قراءة الفاتحة وإن رفع الإمام؟

 وقد استوفينا القول في هذه المسألة في الفتوى رقم: 111619. ورجحنا أن المأموم يقرأ الفاتحة ولا يضره إن رفع الإمام من ركوعه ويكون معذورا في تخلفه عنه في هذه الحال لأنه تخلف لعذر.

قال أبو محمد ابن حزم رحمه الله: فمن دخل خلف إمام فبدأ بقراءة أم القرآن فركع الإمام قبل أن يتم هذا الداخل أم القرآن فلا يركع حتى يتمها، برهان ذلك ما ذكرناه من وجوب قراءة أم القرآن في كل ركعة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مهما أسبقكم به إذا ركعت تدركوني به إذا رفعت. انتهى.

 والله أعلم.


الفتوى التالية الفتوى السابقة