الجمعة 26 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




لا يجب الغسل إلا باليقين الجازم بخروج ما يوجب الغسل

الأربعاء 17 ذو الحجة 1431 - 24-11-2010

رقم الفتوى: 142689
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 3156 | طباعة: 170 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

يا شيخ: أنا أعاني من أفكار قبل النوم عن الجماع وغيره، وبالأمس وأنا نائمة مر مثل الحشرة وأخرتها وكنت نائمة جدا ودائخة فجاءتني نفس الأفكار فقمت وانقلبت على الجهة الثانية ولم أحس بأي شهوة أبدا ولم أشعر بخروج المني ولم أنظر متعمدا إلى فرجي، لأنني موسوس، فهل أغتسل من أي شيء أعتقد أنه مني وقد يكون غير ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما دمت لم تري ما يوجب الغسل، فإنه لا يلزمك شيء، ولا يلزمك التفتيش ولا البحث، والذي ننصحك به هو الإعراض عن الوساوس وعدم الالتفات إلى شيء منها، فإذا شككت في أنه قد خرج منك المني الموجب للغسل فلا تغتسل ولا تسترسل مع هذه الوساوس حتى يحصل لك اليقين الجازم بخروج ما يوجب الغسل، فإنه لا علاج للوساوس أنفع من الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظري الفتويين رقم: 51601 ورقم: 134196.

والله أعلم.