الثلاثاء 24 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ما يقال عند الاستيقاظ وهل يقول دعاء سيد الاستغفار إذا قام من نومه

الثلاثاء 30 ذو الحجة 1431 - 7-12-2010

رقم الفتوى: 144295
التصنيف: أذكار النوم واليقظة

    

[ قراءة: 14882 | طباعة: 235 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

تعودت عند الاستيقاظ من النوم أن أقول سيد الاستغفار، أو أقول لا إله إلا الله، ولكن عندما أقولها أشعر بحرقان في الصدر وأشعر وكأن أحدا يدفعني مما يعني أنها صعبة علي ولا أعرف لماذا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله أن يفرج همك وأن يعافيك من كل ذي شر، ثم إنه لا يمكننا الجزم بشيء في سبب ما يحصل لك ولكنا ننبهك إلى أن الذكر عند الاستيقاظ من النوم مطلوب شرعا والأولى التقيد من الذكر والدعاء عند الاستيقاظ من الليل وعدم الالتزام بما لم يثبت كسيد الاستغفار فإنه لم يثبت الإتيان به عند الاستيقاظ من الليل، ولكنه ثبت كونه من أذكار المساء والصباح، كما في حديث البخاري، وأما قوله بعض المرات دون اعتقاد سنية الإتيان به وعدم الالتزام به دائما فلا حرج فيه، كما أنه لا حرج فيه، بل يطلب الإتيان إذا كان الاستيقاظ التي تعنيه يحصل بعد طلوع الفجر، ومن الوارد عند الاستيقاظ ما في الحديث: من تعار ـ أي: استيقظ ـ من الليل فقال: لا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي - أو دعا - استجيب له، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته. رواه البخاري.

ومنه ما في الحديث: إذا استيقظ أحدكم فليقل: الحمدلله الذي رد علي روحي, وعافاني في جسدي, وأذن لي بذكره. رواه الترمذي والنسائي.

وعن البراء بن عازب ـ رضي الله عنهما ـ قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم: إذا استيقظ من نومه قال: الحمدلله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور. رواه مسلم.

وفي حديث ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم: إذا استيقظ من الليل يمسح النوم عن وجهه بيده, ثم ينظر إلى السماء ويقرأ العشر آيات الخواتم من سورة آل عمران: إن في خلق السماوات والأرض... الآيات. رواه مسلم.

فعليك بالمواظبة على هذه الأذكار مع المواظبة على أذكار النوم وأذكار المساء، فإن فيها عصمة من شر الشياطين وغيرها، كما في حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ وقصة الشيطان معه قال له: إذا أويت إلى فراشك قاقرأ آية الكرسي: الله لا إله إلا هو الحي القيوم ـ حتى تختمها, فإنه لن يزال عليك من الله حافظ, ولا يقربك شيطان حتى تصبح ـ فذكر ذلك أبو هريرة للنبي صلى الله عليه وسلم فقال له: صدقك وهو كذوب. رواه البخاري.

وفي الحديث: قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاثا تكفيك من كل شيء. رواه أبو داود والترمذي, وصححه الألباني

وفي الحديث: من قال حين يمسي: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة. رواه ابن السني, وصححه الأرناؤوط.

والله أعلم.