الإثنين 29 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




فضل العشر الأول من شهر محرم وحكم صيامها

السبت 9 صفر 1432 - 15-1-2011

رقم الفتوى: 147099
التصنيف: فضائل الأيام والأوقات والشهور

 

[ قراءة: 24977 | طباعة: 262 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل يجوز صيام العشر من محرم فقط؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالإكثار من الصوم في شهر الله المحرم من فضائل الأعمال، لما في صحيح مسلم عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله الذي تسمونه المحرم.

 فمن صام كل المحرم فقد أحسن، ومن صام بعضه فله من الأجر بقدر ما صام، فمن صام عشرة أيام فقط من المحرم فهو مأجور إن شاء الله.

 وإن كان مرادك بالعشر من المحرم العشر الأول منه، فإن من صام عشره الأول فقط فهو محسن يرجى له الثواب، والعشر الأول من المحرم هي أفضل أعشار هذا الشهر المبارك كما ذكر ذلك بعض العلماء، فيكون الصيام فيها أفضل من الصيام في غيرها منه، ولا شك في فضل هذه العشر لاشتمالها على يوم عاشوراء الذي يكفر صيامه ذنوب سنة كما ثبت في صحيح مسلم.

 قال الحافظ ابن رجب رحمه الله في بيان فضل العشر الأول من المحرم ما مختصره: وأفضل شهر الله المحرم عشره الأول، وقد زعم يمان بن رآب: أنه العشر الذي أقسم الله به في كتابه، ولكن الصحيح أن العشر المقسم به عشر ذي الحجة. وقال أبو عثمان النهدي: كانوا يعظمون ثلاث عشرات: العشر الأخير من رمضان، والعشر الأول من ذي الحجة، والعشر الأول من محرم. وقد قيل: إنه العشر الذي أتم الله به ميقات موسى عليه السلام أربعين ليلة، وإن التكلم وقع في عاشره. وروي عن وهب بن منبه قال: أوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام أن مر قومك أن يتوبوا إلي في أول عشر المحرم، فإذا كان يوم العاشر فليخرجوا إلي أغفر لهم. وعن قتادة أن الفجر الذي أقسم الله به في أول سورة الفجر هو فجر أول يوم من المحرم تنفجر منه السنة. انتهى.

وإن كنت تعني صيام اليوم العاشر منفردا، فالجواب أن ذلك مستحب، والأفضل أن يصوم معه التاسع.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة