الجمعة 6 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ماذا على المصلي إذا خرج منه المذي أثناء الصلاة

الثلاثاء 5 ربيع الأول 1432 - 8-2-2011

رقم الفتوى: 149031
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 19948 | طباعة: 312 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أرجوكم أفتوني في أمري هذا: إني مصاب بمرض الشذوذ الجنسي، ولا أعرف ما حكم صلاتي بجوار الرجال في المسجد، مع العلم أنني لا أتأثر إلا بالشباب فقط، وأحاول أن أتجنبهم ما استطعت، ولكن أحيانا يغلبني القدر، فأحاول أن أكبح شهوتي وأغمض عيني أو أسبب الألم لنفسي بأي طريقة، ورغم ذلك قد يخرج مني المذي وأنا مكره. فأرجوكم أفتوني في أمري هذا، وهل عند ما يخرج مني المذي في الصلاة بهذه الصورة أكون قد انتهكت حرمة الله والعياذ بالله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله لك العافية من هذا الداء الخبيث، وعليك أيها الأخ أن تجتهد في علاج نفسك من هذا الداء الذي هو انتكاس للفطرة وانحراف عن الخلق السوي، واستحضر أن الاسترسال مع هذه الإرادة الخبيثة والشهوة المنكرة قد يجر إلى الفاحشة الكبرى التي ذم الله فاعليها وعاقبهم بأشد عقاب نزل بأمة من الأمم، واعلم أن ربك تعالى رقيب عليك مطلع حتى على ما تكنه في نفسك وتضمره في قلبك، فاستحي منه أن يطلع من قلبك على هذه الشهوة المنكرة، واعرض نفسك على أحد الأطباء الثقات، كما يمكنك الاستعانة بقسم الاستشارات بموقعنا في كيفية علاج هذا الداء، واجتهد في الدعاء أن يصرف الله عنك السوء والفحشاء، وأن يجعلك من عباده المخلصين.

وأما صلاة الجماعة في المسجد فإن لها فضلا عظيما بلا شك، فاجتهد في حضورها مع الاجتهاد في تجنب الأسباب المثيرة للشهوة، فإن علمت أنك تغلب على ذلك ولا تملك نفسك فلك سعة في ترك الصلاة في المسجد وأن تصلي جماعة في بيتك مع بعض أهلك ريثما تحصل لك العافية من هذا الداء، وليس فعل الجماعة في المسجد واجبا عند أكثر العلماء الموجبين للجماعة، بل يجوز فعلها في كل مكان، وانظر الفتوى رقم 128394، .

وأما خروج المذي منك وأنت في الصلاة فإن كنت مغلوبا على ذلك فليس ذلك من انتهاك حرمات الله، ولكن يجب عليك إذا خرج منك المذي أن تخرج من الصلاة وتعيد الوضوء بعد تطهير بدنك وثوبك مما أصابه من المذي، وانظر الفتوى رقم : 50657  لمعرفة كيفية تطهير البدن والثوب من المذي، مع الاعتناء بما صدرنا به من ضرورة السعي في علاج هذا الداء.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة