الخميس 25 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الزواج من جملة الرزق المكتوب

الثلاثاء 10 ربيع الآخر 1432 - 15-3-2011

رقم الفتوى: 151565
التصنيف: أقسام التقدير وأول المخلوقات

 

[ قراءة: 22739 | طباعة: 339 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

في أفعالنا هل نحن مخيرون ومسؤلون عن أفعالنا؟ أم كتب علينا أن نفعل ما نفعله؟ وسؤالي هذا يشمل سؤالا آخر لقد تركت خطيبي، فهل أنا مسؤولة عن ما فعلته؟ أم أن الله لم يكتبه لي زوجا وكنت أنا السبب فيما جرى؟ علما بأنني غير مقتنعة بأنه لم يكن من نصيبي وألوم نفسي باستمرار.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق لنا إيضاح مسألة: هل المرء مخير أم مسير؟ خاصة في مسألة الزواج، فراجعي في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 116611، 35375، 4054، 19045.

فلتعلم السائلة أن خطيبها السابق لو قدِّر أن يكون زوجا لها لكان، فعليها أن تدع لوم نفسها، ولا تتحسر على ما فاتها، فإن الزواج من جملة الرزق المكتوب قبل أن يخلق الله السموات والأرض بخمسين ألف سنة، وعليها أن تتدبر قوله تعالى: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ { الحديد 22ـ 23}.

وتتأمل قول النبي صلى الله عليه وسلم: إن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان. رواه مسلم.

وراجع لمزيد الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 38083، 81078، 138443، 35201.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة