الثلاثاء 4 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أحكام الإفرازات المهبلية حسب المذاهب الأربعة

الأربعاء 27 محرم 1423 - 10-4-2002

رقم الفتوى: 15179
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 137183 | طباعة: 510 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم السائل الشفاف؟ بعبارة أخرى الإفرازات النسائية غيرالإرادية التي تنزل دون شهوة ولا مجامعة ولا نتيجة رؤية منظر أو حديث مثير من حيث نقض الوضوء أو تغيير الملابس عند الصلاة مع الأخذ بالاعتبار مذاهب الأئمة الأربعة كل على حدة إن تم التطرق لها؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذه الإفرازات نوعان:
نوع يخرج من مخرج البول وهو نجس.
نوع يخرج من الرحم وهو المسمى بالإفرازات المهبلية، وقد اختلف الفقهاء في حكمه، فذهب الحنفية والحنابلة وهو وجه عند الشافعية إلى القول بطهارتها، مستدلين بحديث عائشة في الصحيحين حيث كانت تفرك المني من ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم يصلي فيه، ومنيه صلى الله عليه وسلم من جماع، لأنه لم يحتلم نبي قط، وهذا المني يلاقي رطوبة فرج المرأة، فلو كانت الإفرازات نجسة لحكمنا بنجاسة مني الرجل ومني المرأة، لأنهما يلاقيان هذه الرطوبة ويختلطان بها.
وذهب المالكية والشافعية وهو وجه عند الحنابلة إلى أنها نجسة، مستدلين بأن الأصل في الخارج من السبيلين النجاسة، وإنما استثنى المني - عند من يقول بعدم نجاسته - بالدليل الوارد.
والظاهر أن الأحوط هو الأخذ بالقول الأخير.
وعليه، فيغسل ما مسته تلك الإفرازات من الجسد أو الثياب، وأما الوضوء فهو منتقض حتى على مذهب من يقول بعدم نجاستها، وإذا كانت هذه الإفرازات مستمرة، فيرجع لحكمها في الفتوى رقم: 5188.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة