الخميس 25 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حسدت صديقتها وتمنت أن لا تسعد بزواجها

الثلاثاء 7 جمادي الآخر 1432 - 10-5-2011

رقم الفتوى: 156033
التصنيف: الحسد والعين

 

[ قراءة: 5559 | طباعة: 271 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

قبل أربع سنوات تزوجت إحدى قريباتي وهي تصغرني بعدة سنوات، وكنا قد خطبنا معا فتم زواجها هي وتعطل زواجي كالعادة وما زال يتعطل حتى الآن. المهم أنه من ألمي بسبب تكرار مسألة تعطل زواجي فقد دعوت الله كثيراً أن لا يهنئها ولا يسعدها في زواجها أبداً أي أنني حسدتها وتمنيت زوال النعمة عنها رغم أنها قريبة جداً إلى قلبي وأحبها كثيراً، ولكن الشيطان تمكن مني في لحظات ضعفي وألمي.. هذه الفتاة لم تهنأ في زواجها أبداً فقد فقدت حملها الأول كما حدث لها الكثير من المشاكل والمصائب مع زوجها، فكانا يعيشان أسبوعا معا وشهراً كل في منزل أهله، والآن لها سنتان في بيت أهلها لا هي تريده ولا هو يريدها ومع ذلك ما تزال المشاكل بينهما مستمرة، هل هذا الذي يحدث لها هو بسببي؟ هل فعلا حسدتها هل هناك طريقة لحل مشكلتها وإصلاح الحال بينها وبين زوجها دون أن تعلم هي أو أي أحد آخر أنني أنا الحاسدة؟ لقد أخبرتني ذات مرة أن أهلها أخذوها إلى شيخ فزار بيتها ووجد سحراً في فراش الزوجية وقام بفكه وعلاجها ولكن لم يتغير شيء بينها وبين زوجها، يشهد الله بأنني نادمة أشد الندم وأريد أن يسامحني الله على ما فعلت وأن تعود وابنها إلى زوجها وتعيش في السعادة التي تستحقها فلا ذنب لها في عنوستي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحسد داء سيء وله أضرار بالغة على صاحبه، وقد نهى عنه الشرع الحنيف، روى البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تقاطعوا، وكونوا عباد الله إخوانا.. وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: لا تعادوا نعم الله، قيل له: ومن يعادي نعم الله؟ قال: الذين يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله.

وقال ابن حجر العسقلاني في الفتح: قوله: ولا تحاسدوا... الحسد تمني الشخص زوال النعمة عن مستحق لها أعم من أن يسعى في ذلك أو لا، فإن سعى كان باغياً. وإن لم يسع في ذلك ولا أظهره ولا تسبب في تأكيد أسباب الكراهة التي نهى المسلم عنها في حق المسلم نظر، فإن كان المانع له من ذلك العجز بحيث لو تمكن لفعل فهذا مأزور. وإن كان المانع له من ذلك التقوى فقد يعذر، لأنه لا يستطيع دفع الخواطر النفسانية فيكفيه في مجاهدتها أن لا يعمل بها ولا يعزم على العمل بها. وقد أخرج عبد الرزاق عن معمر عن إسماعيل بن أمية رفعه: ثلاث لا يسلم منها أحد: الطيرة، والظن، والحسد. قيل فما المخرج منها يا رسول الله؟ قال: إذا تطيرت فلا ترجع، وإذا ظننت فلا تحقق، وإذا حسدت فلا تبغ. وعن الحسن البصري قال: ما من آدمي إلا وفيه الحسد، فمن لم يجاوز ذلك إلى البغي والظلم لم يتبعه منه شيء. انتهى.

وأخرج أبو نعيم: كل ابن آدم حسود، ولا يضر حاسداً حسده ما لم يتكلم باللسان أو يعمل باليد.

 وفي معناه أحاديث لا تخلو عن مقال.

وبناء على ما تقدم فإن كان الأمر لم يعد دعوتك على قريبتك بعدم السعادة والهناء في زواجها فلا يمكننا الجزم بأنك سبب ما حصل لها، وننصحك بستر نفسك وأن تكثري الدعاء لها بالخير والنجاح في أمورها، ونرجو أن يكون دعاؤك لها كافياً في علاج ما صدر منك من الدعاء عليها.

والله أعلم.