الجمعة 2 محرم 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يشرع الأكل في مطاعم اليهود في الغرب

الخميس 9 جمادى الآخر 1432 - 12-5-2011

رقم الفتوى: 156327
التصنيف: الأحكام المتعلقة بالأطعمة

 

[ قراءة: 13458 | طباعة: 249 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل يجوز أن آكل من طعام اليهود: الكوشير ـ في بلاد الغربة, إن لم يتوفر الحلال، مع العلم أنهم لا يأكلون الخنزير على حد علمي؟ أم أقتصر على الخضار؟ وهل إن وجد بعض أصناف الطعام حلال؟ وطعام آخر كالمثلجات كوشير فقط، فهل يجوز أن آكل المثلجات؟ أم أستغني عنها؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن الله تعالى أباح لنا طعام أهل الكتاب، فقال تعالى: الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ {المائدة:5}.

واليهود قد شاع عنهم أنهم لا يأكلون إلا اللحوم المذكاة وكثير من المسلمين في الغرب يفضلون مطاعم اليهود طلبا للحلال، وبناء عليه فالظاهر إباحة طعام اليهود سواء كان لحما، أو غيره مثلجا، أو غيره إن لم يكن فيه ضرر، كما تجوز الخضروات والفواكه والأسماك والبيض أيضا، ولا يلزم الاقتصار عليها ما دام الأصل في طعام اليهود هو الإباحة، وراجع الفتاوى التالية أرقامها: 37139، 72378، 113693.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة