الخميس 26 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم تناول لحوم أهل الكتاب في ديارهم

الثلاثاء 24 ربيع الأول 1421 - 27-6-2000

رقم الفتوى: 1564
التصنيف: الأحكام المتعلقة بالأطعمة

    

[ قراءة: 39127 | طباعة: 274 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

السلام عليكم: فضيلة الشيخ الكريم ..أرجو منكم إفادتنا في أمور تهمنا كثيرا نحن المسلمين المتواجدين في بلاد ليست إسلامية .. وتكاد تكون تشغل الأغلبية في التمييز بين الحلال والحرام المشبوه فيما يتعلق بالأطعمة.. فقد كثرت الآراء وزاد الشك بين الناس فأصبحنا لانعرف بأي الأقوال نأخذ وأيها نترك فنرجو منك الإجابة لأنه لابد من سؤال أهل العلم لأنهم أدرى بأمور الدين ... الأسئلة هي: 1-هل يجوز لنا شراء اللحوم من السوبرماركت دون أن نعرف ديانة الذابح وطريقة الذبح // 2-هناك كثير ممن يشككون بمنتوجات الأجبان والألبان لمجرد خوفهم من احتوائها على شيء يؤخذ من//الخنزير// 3-هل يجب علينا البحث الدقيق جدا عن مكونات كل ما نأكل دون أن نكتفي بما كتب عليها, أرجو منكم الإجابة وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد سبق الجواب عن سؤالك ضمن السؤال رقم 2063 ، 3757 وإليك نصهما مع جوابهما : سؤال رقم 2063 ما حكم شراء لحوم الدجاج والبقر من المحلات العامة في بلاد الغرب؟ ما رأيكم في الفتوى التي نشرت في مجلة البيان؟ تقول بأن النصراني يجب عليه أن يذكي أو يذبح مثل المسلم لكي تحل ذبائحهم، والمعلوم هنا بأنهم يذبحون باستعمال المكائن. وجزاكم الله خيرا الجواب : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد: فقد دل الكتاب والسنة وإجماع المسلمين على جواز أكل ذبائح أهل الكتاب ، قال الله تعالى: اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم… [المائدة: 5]. فما ذبحوه بطريقة الذبح المعروفة التي هي قطع الودجين والبلعوم، فهو حل لنا، وما أزهقوا روحه بطريقة أخرى كالصعق الكهربائي والخنق ونحو ذلك، فهو ميتة لا يحل أكله لقوله الله تعالى: حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير [المائدة: 3] إلى آخر الآيات من سورة المائدة. وهم في هذا الباب كالمسلمين وليسوا أعلى منهم بحيث تحل ميتتهم ولا تحل ميتة المسلمين. وبهذا تعلم أن ما نشرته مجلة البيان في هذا الصدد صحيح لا غبار عليه. والله تعالى أعلم. سؤال رقم 3757 هل يجوز الأكل من طعام أهل الكتاب إذا سافرنا إلى بلدهم وذلك يتضمن كل أنواع اللحوم والدجاج -إلا الخنزير طبعا-بغض النظر عن طريقة ذبحها او سلخها أوطهيها؟مع الدليل ؟ الجواب : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد: فقد أحل الله للمسلمين ذبائح أهل الكتاب قال تعالى: اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم [المائدة: 5]. فما ذبحه أهل الكتاب على النحو المعروف من قطع الودجين والبلعوم فهو حل لنا وما كان منه بطريق الصعق أو الخنق أو نحو ذلك مما يخالف الطريق الشرعية فهو ميتة لا يحل لمسلم أن يطعمها قال تعالى: حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير.. [المائدة:3] فإن كنت تعلم طريقة الذبح التي تتم بها وأنها طريقة شرعية فلك أن تأكل من ذبيحتهم، وإن كنت تجهل طريقة الذبح فلك أن تأكل منها أيضا استصحابا للأصل إذا كان الذبح الشرعي هو الغالب. وأما إن شككت في طريقة الذبح أو كان يغلب على أهل هذه البلدة أنهم يقتلون ولا يذبحون فلا يحل لك أن تأكل منها لأن الحكم للأغلب. والله أعلم. وينبغي للمسلم أن يتحرى في طعامه الطيب الحلال، ولا شك أن أغلب الأجبان والألبان يعلم سلامتها من شحم الخنزير فلا حرج في تناولها، وما كان مشكوكاً فيه فالأولى تركه والابتعاد عنه، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك" رواه أحمد والنسائي. ولا يجب البحث الدقيق جداً عن مكونات الأطعمة، وحسب الإنسان ما كتب عليها، والتحرز من المشكوك فيه كما سبق.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة