الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الإفرازات الصفراء التي تكون في نهاية الحيض

الأحد 11 جمادي الآخر 1432 - 15-5-2011

رقم الفتوى: 156461
التصنيف: أحكام الحائض

    

[ قراءة: 15966 | طباعة: 133 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أرجو الإجابة على سؤالي جزاكم الله خير الجزاء. أنا في نهاية الدورة الشهرية تنزل مني إفرازات صفراء قوامها مخاطي، وليس قوامها كالماء، وكذلك تنزل مني في الأيام العادية، ولكن نادرا، وفي آخر نفاسي نزل مني ماء أصفر قوامه كالماء، ثم نزلت بعدها إفرازات صفراء، قوامها مخاطي. فأنا في آخر دورتي ونفاسي أحتار فهل أصلي بمجرد حصول الجفوف وانقطاع هذه الصفرة أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالصفرة إن كانت متصلة بالحيض والنفاس فحكمها حكم الحيض والنفاس على أي شكل خرجت، وأما بعد انقطاع الحيض فإنها لا تكون حيضا إلا إن كانت في مدة العادة كما هو مذهب الحنابلة، وانظري الفتويين رقم: 134502 ، ورقم: 117502.

 وعليه فإذا رأيت هذه الصفرة متصلة بدم الحيض فإنك تعدينها حيضا، وأما بعد انقطاع الحيض فلا تعديها حيضا إلا إن كانت في مدة العادة، وإذا رأيت صفرة متصلة بالنفاس في مدة الأربعين فإنك تعدينها نفاسا، وأما إذا رأيت الطهر ثم رأيت صفرة في مدة الأربعين ففي هذه المسألة خلاف لأهل العلم تعرضنا له في الفتوى رقم: 123150  فانظريها.

والله أعلم.