الأحد 28 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أحاديث الرايات السود... صحيحة

الأربعاء 21 ذو الحجة 1422 - 6-3-2002

رقم الفتوى: 15838
التصنيف: أحاديث صحيحة

 

[ قراءة: 169455 | طباعة: 499 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته
أطلعت على كتاب هرمجدون آخر بيان أمة الإسلام
للمؤلف محمد أمين صاحب كتاب عمر أمة الإسلام ونريد أن نسأل عن الآتي
1. ما صحة الأحاديث المنسوبة لكتاب أسمى الممالك لأيام المهدي الملك لكل الدنيا بأمر الله المالك وأذ ثبت لديكم أن هذه المخطوطة موجودة فعلاً كما قال المؤلف فأنا لست في حاجة لمعرفة صحت الأحاديث لأنه ذكر أسماء أشخاص يأتون في زمن معين وقد حدث بالفعل فهل يصح أن نقول إن الأحاديث صحت مشاهدة
2. ما صحة أحاديث الرايات السود؟
3. ما صحة حديث قائد الروم بأنه أعرج وأنه من كندا أو كندة كما في لفظ الحديث المذكور فعلاً في كتاب الفتن لنعيم بن حماد المعروف باسم ريتشارد مايرز
أدعوكم في الله أن تجيبوا على هذا الإسلام
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ....
أما بعد :
فقد سبقت لنا فتوى برقم :
11387تتحدث عن معركة ( هرمجدون ) فلتراجع للفائدة .
ولم نتمكن من الاطلاع على الأحاديث المذكورة في المخطوطة المذكورة في السؤال لعدم توفرها لدينا ولذا لا نستطيع الحكم على الأحاديث المذكورة فيها .
ولكن يجدر التنبيه إلى أنه لو ورد حديث ضعيف يخبر عن وقوع شيء ما ووقع كما ورد في هذا الحديث فهذه قرينة يتقوى بها الحديث ولا يجزم بصحته لأنه قد يكون من باب التوافق والإلهام الذي ألقاه الله في قلب شخص ما فنطق بما صدقه الواقع بعد مئات السنين .
وأما أحاديث الرايات السود التي تأتي من قبل المشرق فصحيحه منها حديث ثوبان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقتتل عند كنزكم ثلاثة، كلهم ابن خليفة ثم لا يصير إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم " ثم ذكر شيئاً لا أحفظه فقال : "فإذا رأيتموه - المهدي - فبايعوه ولو حبواً على الثلج فإنه خليفة الله المهدي" رواه ابن ماجه والحاكم وقال هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ووافقه الذهبي ، وقال ابن كثير " هذا إسناد قوي صحيح، وقال : والمراد بالكنز المذكور في هذا السياق كنز الكعبة ، وقال أيضاً ويؤيد - أي المهدي - بناس من أهل المشرق ينصرونه ويقيمون سلطانه ويشيدون أركانه وتكون راياتهم سودا أيضاً، وهو زي عليه الوقار لأن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت سوداء يقال لها: العقاب "
وهذا يكون في اخر الزمان عند خروج المهدي، والمقصود بالمهدي المنتظر هو محمد بن عبد الله العلوي الحسني رضي الله عنه، لا ما تزعمه بعض الطوائف من أنه محمد بن الحسن العسكري ، وما ذكره نعيم بن حماد من آثار في كتابه الفتن عن قائد الروم وأنه أعرج فإنه مجرد آثار وليس بأحاديث مرفوعة وإنما هي مقاطيع من أقوال ذي قرنات وكعب الأحبار ونحوهم . من ذلك ما قاله كعب "علامة خروج المهدي ألوية تقبل من المغرب عليها رجل أعرج من كندة" ومثل هذا لا يحتج به ولا يبنى عليه .
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة