الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم شراء ولبس قميص من ماركة مقلدة

الخميس 14 رجب 1432 - 16-6-2011

رقم الفتوى: 158945
التصنيف: أركان البيع وشروطه

    

[ قراءة: 2567 | طباعة: 125 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

يا شيخ أنا لدي قميص من ماركة ولكن القميص ليس من الماركة الأصلية إنما مقلد. هل يجوز أن ألبسه ؟ وإذا كان لا يجوز ماذا أفعل بهذا القميص؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فإن المرء لو علم بكون العلامة التجارية للقميص مقلدة، فإنه لا يجوز له شراؤه ابتداءً، كما بينا في الفتويين: 131101 ، 131416.
فإن حصل هذا الشراء بالفعل فلا نرى مانعا من الانتفاع به، مع التوبة والاستغفار، لأن الحرمة ليست لعينه، وإنما لما في شرائه من إعانة المعتدي على حقوق صاحب العلامة التجارية الأصلية، ومعلوم أنه ليس في التخلص منه منفعة لصاحب الحق، وإنما منفعته في الامتناع عن شراء المنتجات المقلدة ابتداءً، وهذا قد فات بالشراء.
 فلا حرج  -والله أعلم- في استعماله، مع لزوم التوبة والاستغفار.
والله أعلم 


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة