السبت 2 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من احتلم أو ثارت شهوته ولم ير المني

الأربعاء 28 رجب 1432 - 29-6-2011

رقم الفتوى: 159913
التصنيف: موجبات الغسل

 

[ قراءة: 12190 | طباعة: 193 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

إخواني، وأنا نائم قبيل أذان العصر استيقظت بسبب احتلام، وشعرت وأنا في الفراش شبه مستيقظ بأني أنزل المني أو أرغب بإنزاله، وشعرت بأنه تقريبا لا شيء يخرج. وظننت بأني أنزلته وأنا نائم واستيقظت لأغتسل. فصدمت بأنه لا أثر البتة لمني على الملبس، وتلمست فتحة الشرج ..فلم أجد لا على ملبسي الداخلي ولا على ما ذكرت. قلت في نفسي لن أغتسل إذن. ولكن ما زاد شكي بأنني بعد عدة أيام وأنا جالس شعرت بخروج سائل ما. فذهبت ولم أجد على الملبس الداخلي شيئا ووجدته على فتحة الشرج. فقلت في نفسي ربما في تلك المرة كان موجودا ولو مني يسير ولكن جف رغم أن تلك الفترة لم تتجاوز وقت تفقدي لوجود المني؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فمن احتلم أو ثارت شهوته ولم ير المني الموجب للغسل فلا غسل عليه، وانظر الفتوى رقم: 156697 وعليه فما دمت لم تر المني لا على ثيابك ولا على بدنك فلا يجب عليك الغسل، والأصل عدم خروج المني فيبقى هذا الأصل مستصحبا حتى يحصل اليقين بخلافه، وأما السائل الذي رأيته في المرة الثانية فإن كان منيا فقد وجب عليك الغسل لخروجه، وإن كان مذيا فالواجب عليك تطهيره والوضوء منه على ما هو مبين في الفتوى رقم: 50657.

والله أعلم.