السبت 27 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كيف تتصرف الزوجة إذا كان زوجها يمارس اللواط

الإثنين 1 رمضان 1432 - 1-8-2011

رقم الفتوى: 162115
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 22756 | طباعة: 274 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أنا متزوجة منذ سنتين، وحملت مرتين ولم يتم حملي، واكتشفت مؤخرا أن زوجي يمارس اللواط فصدمت وحالتي صعبة جدا، فبماذا تنصحني علما بأنني لم أصارحه خوفا من الطلاق؟ وهل إذا خرج من البيت وقلت: اللهم إني استودعتك زوجي فإنك لا تضيع ودائعك من الحرام يكون كافيا له من الحرام؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن اللواط ذنب عظيم وكبيرة من الكبائر، أهلك الله تعالى بسببه أمة من الأمم، ورتب الشرع عليه عقوبة عظيمة في الدنيا والعذاب الأليم في الآخرة، ويمكنك مطالعة الفتوى رقم: 1869.

فإذا كان هذا الذنب بهذا الحجم، فمن المجازفة الإقدام على اتهام شخص، ولا سيما الزوج بالقيام به من غير بينة في ذلك، وإذا ثبت أن الزوج يفعل ذلك فقد بينا في الفتوى رقم: 67124، ما تفعله الزوجة في هذه الحالة.

وأما الدعاء له بما ذكر رجاء أن يحفظه الله من هذا الذنب العظيم فهو دعاء مثله مثل سائر الأدعية نرجو من الله أن يستجيب له، لكن لا يجزم بأن هذا يكون كافيا ومانعا له عن الوقوع في الحرام.

والله أعلم.