الخميس 3 ربيع الأول 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم فتح الراء في تكبيرات الصلاة

الثلاثاء 9 رمضان 1432 - 9-8-2011

رقم الفتوى: 162389
التصنيف: تكبيرة الإحرام والاستفتاح

 

[ قراءة: 3705 | طباعة: 207 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

شيوخي الأفاضل أطال الله أعماركم: أود أن أسأل: لقد حدث نقاش بين الإخوة فيما يتعلق بتكبيرات الصلاة يقول إمامنا الله أكبر بفتح الراء في كل مرة، قال البعض: الصحيح بسكون الراء، وقال آخرون: بل بضم الراء، أفيدونا أفادكم الله، وأرجو الرد بأسرع وقت ممكن، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فمن المعلوم أن الحركة الإعرابية للراء في جملة: الله أكبر ـ هي الضمة، لأن أكبر خبر للفظ الجلالة، والخبر مرفوع ـ كما هو معلوم ـ وعند الوقوف عليها يوقف عليها ساكنة فيقال: الله أكبر ـ بإسكان الراء، وفتح الإمام للراء خطأ إعرابي، ولكن لا يترتب عليه بطلان الصلاة. جاء في تحفة المحتاج من كتب الشافعية: لَوْ فَتَحَ الرَّاءَ أَوْ كَسَرَهَا مِنْ أَكْبَرُ هَلْ يَضُرُّ أَوْ لَا؟ فِيهِ نَظَرٌ وَالْأَقْرَبُ عَدَمُ الضَّرَرِ، لِمَا يَأْتِي مِنْ أَنَّ اللَّحْنَ فِي الْقِرَاءَةِ إذَا لَمْ يُغَيِّرْ الْمَعْنَى لَا يَضُرُّ. اهـ.

وينبغي تنبيهه إلى أنه يوقف عليها ساكنة، وانظر للفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 97081، 153453، 139277.

والله أعلم.