الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




فشل في الجماع وصداع وأوجاع ونفور من العبادة بعد الزواج ما السبب؟

الثلاثاء 9 رمضان 1432 - 9-8-2011

رقم الفتوى: 162447
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

    

[ قراءة: 4246 | طباعة: 165 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

تزوجت قبل شهرين، وتم الدخول بحمد الله لكن بصعوبة بالغة، وبعد 5 أيام من الزواج وبدون إيلاج كامل، وبعد الدخول لم أستطع ممارسة الجماع بالصورة الصحيحة مع زوجتي، حيث إنه إما أن أصاب بارتخاء في القضيب وتفشل العملية، وإما أن يكون القضيب منتصبا ولكن تصاب زوجتي بآلام في فرجها وتنتهي العملية دون إيلاج، وعلى هذه الحال منذ أن تزوجنا ولم تكتمل أي عملية جنسية بيننا، فمرة تفشل العملية بسببي ومرة أخرى بسبب زوجتي، مع العلم أنني ملتزم وكذلك زوجتي، ومنذ أن تزوجنا ونحن نجد ظلمة في القلب تجاه الطاعات فلا نطيق أن نفعل طاعة، ويوجد نفور من الصلاة وقراءة القرءان، علما بأن هذه الحالة حدثت منذ الزواج فقط، كما أننا نعاني من صداع شديد يوميا، ولا يمر علينا يوم بدون آلام وأوجاع وأمراض، فهل هذا سحر أو حسد أو ماذا بالضبط؟ وما هو الحل؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا علم لنا بسبب ما يصيبك وزوجتك، لكن على كل حال ننصحك بالاستعانة بالله والاجتهاد في طاعته، وننصحك باستشارة الأطباء المختصين بشأن ما يعرض لك ولزوجتك من مشاكل في الجماع، ولمعرفة أعراض السحر والحسد راجع الفتاوى التالية أرقامها: 68315، 27789، 7151.
وإذا وجد السحر أو الحسد فعلاجه ميسور ـ بإذن الله تعالى ـ وأهم أسباب علاجه التوكل على الله، والمحافظة على الأذكار المسنونة والدعاء مع حسن الظن بالله، ولمعرفة طرق العلاج وكيفيته راجع الفتاوى التالية أرقامها: 2244، 10981، 3273.

علما بأنه لا مانع من الأخذ بأسباب علاج السحر من أذكار ورقى وغيرها، ولو لم يكن السحر موجودا. ونسأل الله لكما العافية.

والله أعلم.