الإثنين 1 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




طلاق الغضبان بين الوقوع وعدمه

الأربعاء 2 شوال 1432 - 31-8-2011

رقم الفتوى: 163105
التصنيف: طلاق الغضبان والسكران والمكره

    

[ قراءة: 1864 | طباعة: 109 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

طلقت زوجتي طلقة واحدة يعني قلت لها: أنت طالق ـ وأنا في حالة غضب ثم ذهبت بها إلى بيت أهلها حتى هدأت وأرجعتها بعد 10 ساعات، فهل في هذا شيء؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فننبه أولا على أن طلاقك أثناء الغضب لا يقع إن كان الغضب شديدا بحيث كنت لا تعي ما تقول ـ وهذه حالة نادرة ـ أما إن كنت تعي ما تقول فطلاقك نافذ، وفي هذه الحالة تصح مراجعتك لزوجتك إن لم يكن هذا الطلاق مكملا للثلاث، وما تحصل به الرجعة سبق بيانه في الفتوى رقم: 30719

وراجع الفتوى رقم: 35727.

مع التنبيه على أن الطلاق تعتريه أحكام الشرع الخمسة، فقد يكون واجباً أو مستحباً أو مباحاً أو مكروهاً أو محرما، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 126358.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة