الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم صوم من ابتلع ما وصل إلى حلقه

الأربعاء 9 شوال 1432 - 7-9-2011

رقم الفتوى: 163517
التصنيف: ما لا يفسد الصوم

 

[ قراءة: 3561 | طباعة: 173 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

 كنت صائمة و شعرت بوجود بلغم في حلقي فحاولت إخراجه و خرج القليل منه مع وجود بقايا طعام فيه، ولكني لم أستطع إخراج الباقي مع أنه تجاوز منطقة خروج حرف الحاء في الفم، و قد غلب على ظني بأن ما خرج كان يحتوي على بقايا طعام من أسفل الحلق و لم يكن بيدي إلا أن أبلعه لعدم قدرتي على إخراجه. فهل ما فعلت يترتب عليه قضاء هذا اليوم ؟ جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن على الأخت السائلة أن تهون على نفسها وتعلم أن الله سبحانه وتعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها. ثم إن صيامها لا يفسد بابتلاع ما لم تتمكن من طرحه وإلقائه سواء كان بلغما مختلطا بطعام أم لا. فإذا وجد الصائم شيئا من الطعام أو الشراب في حلقه أثناء الصوم وابتلعه، فإنه لا يفطر بذلك إذا لم يصل هذا الطعام أو الشراب إلى حيث يمكن الصائم طرحه. فإن أمكنه طرحه ثم ابتلعه عمدا فإنه يفطر بذلك كما بين ذلك العلماء. فقد نصوا على أن القلس والقيء إذا خرج من الجوف فإن لم يمكن طرحه لعدم وصوله إلى حيث يتمكن من إلقائه لم يفطر بابتلاعه، وإن أمكن طرحه وابتلعه أفطر بذلك. وعند الشافعية أن ما وصل إلى حد الظاهر وهو مخرج حرف الخاء وكذا الحاء عند النووي أفطر بتعمد ابتلاعه، وما لم يصل إلى حد الظاهر بل بقي في حد الباطن وهو مخرج الهمزة والهاء فإنه لا يفطر برجوعه إلى معدته، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 136439 .

وعلى هذا القول فما وصل إلى مخرج الخاء أو الحاء الذي يعتبر من الظاهر، إذا تعمد الصائم ازدراده فإنه يفطر بذلك. ولكن قولك إنك لم تستطيعي إخراج الباقي يتعارض مع قولك إنه تجاوز منطقة خروج حرف الحاء؛ ولو كان الأمر كذلك لما عجزت عن إخراجه؛ لأن ما وصل إلى حد الظاهر لا يصعب إخراجه.

ثم إن تعمد ابتلاع البغلم بعد إمكان طرحه مختلف فيه بين أهل العلم هل يفسد الصيام أم لا، ولبيان أقوالهم في ذلك يرجى الاطلاع على الفتوى رقم : 140053 .

فعلم أن صومك لم يفسد بما ذكرته والحمد لله.

والله أعلم.