الخميس 4 صفر 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مسائل في تأخير الصلاة ودخول وخروج وقتها

الثلاثاء 14 شوال 1432 - 13-9-2011

رقم الفتوى: 163815
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 27221 | طباعة: 240 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أفتى الشيخ ابن باز أن من أخر الصلاة عن وقتها فقد خرج من الملة إذا كان متعمدا وأفتيتم بأنها من كبائر الذنوب وأنا متبع في أسئلتي لأكثر فتاوى ابن باز وفتاواكم، فهل لو أخذت بفتواكم بأنها من كبائر الذنوب ولا يكفر من أخر الصلاة متعمدا يجوز لي؟ علما بأنه ليس الأخذ بالفتوى لمجرد تأخير الصلاة، بل لأنه تحدث معي بعض المواقف ولا أعلم هل كفرت أم لا أي هل يجوز لي الأخذ بفتواكم، لأنه حدث معي اليوم أنني رأيت ضوءا خافتا من النافذة فاعتقدت أن وقت الفجر قد خرج ولم أستيقظ للصلاة، بل غلبني الشيطان ونمت ولم أصلها إلا الساعة الحادية عشر؟ وهل هذا تأخير متعمد؟ وقد أكون في الخط السريع أثناء الصلاة ولا أصل إلى المنزل إلا بعد انتهاء الصلاة وأنا لا أعلم أوقات خروج الصلوات فلا أعلم هل أخرتها عن وقتها أم لا، فهل أعتبر أخرتها متعمدا؟ وأيضا والدتي توقظني عدة مرات للصلاة وكلما أيقظتني يغلبني الشيطان وأعاود النوم، فهل يعتبر تأخيرا متعمدا؟ ومن اليوم سوف أعمل بفتواكم، فهل هذا جائز؟ وما حكم تأخير الصلاة إلى آخر وقتها بغير عذر؟ وهل كل صلاة يمتد وقتها إلى الأخرى؟ فبعد صلاة الفجر بدقائق يظهر ضوء في السماء فهل هذا يعني انتهاء وقت الفجر؟ أم أنه ينتهي وقتها بشروق الشمس؟ وقد كنت في سفر فجمعت الظهر مع العصر وقصرتهما جمع تأخير مع القدرة على تأديتها جمع تقديم، لكنني فضلت التأخير، لأنه أريح لي فهل يعتبر فعلي تأخيرا للصلاة؟ وأيضا صليت في جماعة المغرب وكنت أنا الإمام فلما انتهيت أقيمت جماعة أخرى وذلك في المطار فتنحيت جانبا وصليت العشاء وحدي قصرا ثم خرجت فهل فعلي جائز؟ وجزيتم كل خير.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإذا كنت عاميا لا تستطيع النظر في الأقوال وأدلتها وتمييز صحيحها من ضعيفها فإن مذهب العامي هو ما يفتيه به العالم الثقة، وإذا اختلف عليه أهل العلم قيل هو مُخَيَّرٌ يَأْخُذُ بِأَيِّهَا شَاءَ، وقيل لاَ بُدَّ مِنْ مُرَجِّحٍ، وقيل يَأْخُذُ بِالأْغْلَظِ، وَقِيل بِالأْخَفِّ، وَقِيل بِقَوْل الأْعْلَمِ، وقيل بِقَوْل أَفْضَلِهِمْ عِنْدَهُ وَأَغْلَبِهِمْ صَوَابًا فِي قَلْبِهِ، على تفصيل ذكرناه في الفتوى رقم: 120640.

والمفتى به عندنا أنه يعمل بنوع من الترجيح من حيث ثقته في علم المفتي وورعه وتقواه، فإذا كنت تأخذ بأكثر فتاوى ابن باز لكونه عندك أعلم وأتقى وأورع فليس لك أن تأخذ بفتوانا في المسألة المشار إليها, وإذا كان ابن باز ـ رحمه الله ـ وموقعنا عندك سواء فلا حرج عليك بالأخذ بفتوانا.

وفي كل الأحوال يجب عليك أن تحرص على أداء الصلاة في وقتها المحدد لها شرعا، واعلم أن ترك الصلاة من أعظم الذنوب وأكبر الكبائر، وأن إثم ذلك عند الله تعالى أعظم من إثم الزنى والسرقة وشرب الخمر وقتل النفس، بل قد رأيت أن بعض العلماء ذهب إلى كفر من يترك الصلاة عمدا، فهل يرضيك أيها الأخ أن يكون انتسابك لهذا الدين الحنيف محل خلاف بين العلماء، فحذار حذار أن تعرض نفسك لغضب الله تعالى وسخطه وعقوبته في الدنيا والآخرة.

وليس ما ذكرته من عدم علمك بالمواقيت عذرا في التأخير، فالعلم بوقت الصلاة ابتداء وانتهاء أمر سهل وميسور فتقاويم الصلاة موجودة في كل مكان لا سيما بلاد المسلمين, وما ذكرته من أنك استيقظت لصلاة الفجر وقت انتشار الضوء وظننت أن وقت الفجر قد مضى ونمت قد كان المتعين أن تقوم فورا للصلاة فربما يكون وقت الصلاة لم يخرج بعد, وحتى لو خرج وقتها فإن قضاء الصلاة الفائتة واجب على الفور في قول جمهور أهل العلم, ولكن إذا كان قد خرج وقتها بالفعل فإن تأخيرك للقضاء لا يعتبر كترك الصلاة متعمدا حتى يخرج وقتها، وانظر الفتوى رقم: 158977.

وأما سؤالك عن حكم تأخير الصلاة إلى آخر وقتها من غير عذر: فيجوز تأخير الصلاة إلى آخر وقت الاختيار، لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن جبريل صلى به أول الوقت ثم صلى آخر الوقت وقال: وَالْوَقْتُ مَا بَيْنَ هَذَيْنِ الْوَقْتَيْنِ. رواه أبو داوود.

ولا يجوز تعمد تأخير الصلاة من غير عذر إلى وقت الضرورة, والفجر لها وقت اختيار ووقت ضرورة عند كثير من العلماء، ولمعرفة وقت الضرورة من الاختيار للصلوات الخمس نحيلك إلى الفتويين رقم: 32380، ورقم: 124150.

وسيظهر لك أنه ليس كل صلاة يمتد وقتها إلى دخول الأخرى, وأما جمعك للظهر والعصر جمع تأخير لكونه الأيسر لك مع استطاعتك جمعهما جمع تقديم فلا حرج عليك في ذلك, ولا حرج عليك في أداء العشاء جمع تقديم بعد المغرب ما دمت مسافرا.

والله أعلم.