الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هدي النبي صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الفجر

الأحد 20 شوال 1432 - 18-9-2011

رقم الفتوى: 163943
التصنيف: أمثال فضائل الأعمال

 

[ قراءة: 3840 | طباعة: 160 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أصلي الفجر في جماعة وأمكث على القرآن والذكر حتى يحين موعد الإشراق وبعدها بعشر دقائق تقريبا أصلي ركعتي الإشراق ـ الضحى ـ وكثرة تكراري لهذا الشيء يسبب إحراجا وتكليفا لمؤذن المسجد حيث يرتبط بي حتى أخرج من المسجد لإغلاقه، وكذلك أحس في نفسي أن العمل الذي أفعله رياء، لأن أهل المسجد يلاحظون خروجي متأخرا أغلب الأوقات؟ فماذا تنصحونني به بحيث لا يفوتني أجر قوله صلى الله عليه وسلم: من صلى الغداة في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة؟. رواه الترمذي.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذا العمل الذي تفعله من القربات، وفيه اقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال ابن القيم في زاد المعاد مبينا هديه صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الفجر: وكان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس

وفي سنن الترمذي عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله ‏عليه وسلم: من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ‏ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة. وهو حديث حسن.

  وتحرجك من أن يكون في هذا ضيق وحرج على المؤذن قد يكون مجرد وهم، وعلى فرض أن يكون المؤذن في حاجة إلى الذهاب قبل الشروق فيمكنك أن تصل معه إلى اتفاق على أن تقوم بإغلاق الباب عند انصرافك.

وأما ما ذكرت من إحساسك بأن في هذا العمل رياء فلا تلتفت إليه فهو من كيد الشيطان، والمطلوب منك أن تراعي الإخلاص في عملك ابتداء وتدافع كل خواطر تنافيه، ولا تترك هذا العمل الصالح خوفا من الناس، فقد قال بعض السلف: العمل من أجل الناس رياء، وترك العمل خوفا من الناس شرك. وفقك الله لما تحب وترضى ورزقك الإخلاص في القول والعمل.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة