السبت 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مذاهب العلماء في خروج الريح من القبل

الأربعاء 7 ذو القعدة 1432 - 5-10-2011

رقم الفتوى: 164873
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 11755 | طباعة: 277 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
لقد قرأت في موقعكم أن خروج الريح من القبل ينقض الوضوء وأنا أشعر أحيانا بخروج أشياء مثل ما يكون فقاعات هوائية أو خروج شيء بسيط ربما يكون من الحركة أو من أثر البلل بالماء، فهل هذا ينقض الوضوء؟ أم لا بد من التأكد من سماع صوت أو شم رائحة؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فخروج الريح من القبل مختلف في نقضه للوضوء، فذهب الحنفية والمالكية إلى عدم نقضه للوضوء، لأنه خارج غير معتاد ولعدم ورود الدليل الصريح بالنقض، والأصل بقاء الوضوء، وذهب الشافعية والحنابلة إلى أنه ينقض الوضوء، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا وضوء إلا من صوت أو ريح. رواه مسلم عن أبي هريرة.

وقياسا على سائر ما يخرج من السبيلين، وهذا القول هو الأحوط والأقرب للدليل، ولكن لا ينتقض وضوؤك إلا إذا تأكدت من خروج الريح، ولا يضرك مجرد الشك والظن، لأن الطهارة متيقنة والحدث مظنون، والشك لا يزيل اليقين، جاء في سبل السلام في شرح الحديث المتقدم ما يلي: وليس السمع، أو وجدان الريح شرطاً في ذلك، بل المراد حصول اليقين، وهذا الحديث الجليل أصل من أصول الإسلام، وقاعدة جليلة من قواعد الفقه، وهو أنه دل على أنّ الأشياء يحكم ببقائها على أصولها، حتى يتيقن خلاف ذلك، وأنه لا أثر للشك الطارئ عقبها، فمن حصل له ظن، أو شك بأنه أحدث وهو على يقين من طهارته، لم يضرّه ذلك حتى يحصل له اليقين. اهـ.

فاحذري من الوساوس والاسترسال فيها، فهذه الفقاعات التي ذكرت أنك تشعرين بها أحيانا قد تكون من وسوسة الشيطان.

  والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة