الخميس 16 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




شراء السلع بالتقسيط بأكثر من ثمنها

الأحد 11 ذو القعدة 1432 - 9-10-2011

رقم الفتوى: 165109
التصنيف: البيع بالتقسيط

    

[ قراءة: 3972 | طباعة: 149 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سؤالي: ما حكم شراء الجوالة أو السلع الأخرى بطريقة التقسيط ؟ حسب علمي هناك من يحرمه، وإذا كان ممنوعا فما المخرج لمن أراد أن يشتري الجوالة ـ وهو في أمس الحاجة إليها ـ وليس له مبلغ كاف لشرائها؟ وجزاكم الله خير الجزاء.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في شراء السلع بالتقسيط ممن يملكها ولو بأكثر من ثمنها، لأن الأجل  له حصة من الثمن، وقد قال تعالى: وأحل الله البيع وحرم الربا {البقرة: 275}.

والبيع بالتقسيط من جملة البيع المباح فيما لا يشترط فيه التقابض إذا لم تشترط فائدة على التأخير في السداد وتم التعاقد فيه على ثمن محدد معلوم، كما بينا في الفتويين رقم: 1084، ورقم: 61113

وراجع الفتوى رقم: 142529.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة