الثلاثاء 2 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




مات عن ابنين وبنتين

الإثنين 27 ذو القعدة 1432 - 24-10-2011

رقم الفتوى: 165913
التصنيف: مسائل في الميراث

    

[ قراءة: 1038 | طباعة: 96 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
الرجاء حساب الميراث بناء على المعلومات التالية: -للميت ورثة من الرجال: (ابن) العدد 2 -للميت ورثة من النساء : (بنت) العدد 2 - إضافات أخرى: مات عن هؤلاء الإخوة وترك مطعما وبيت عائلة وبازار مؤجرا، أربعة إخوة، تزوجت أختي الكبرى من 10 سنوات بمبلغ 30000، وتزوجت سنة 2006 بمبلغ 200000 بما فيها شقة، وتزوجت أختي سنة 2007 بمبلغ 94000، وتزوج أخي الأكبر بمبلغ 50000 ألف وسكن في شقة فى بيت العائلة، وكان المال شائعا ولم يتم تقسيم الإرث. فهل الزواج كل حسب رزقة والميسر له أم لا بد أن يتساوى الإخوة في الزواج؟ والأم أعطت أخا منا مبلغ 70000 ألف جنيه اشترى به محلا ليعمل فيه، ثم أجره بعد فترة، ويريد الإخوة أن يقسم المحل بين الإخوة لأنهم اعتبروا بعد ذلك أنه ملك للورثة. فما حكم قسمة الزواج والمحل؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فإذا لم يترك الميت من الورثة إلا ابنيه وابنتيه فإن تركته لهم تعصيبا للذكر مثل حظ الأنثيين لقول الله تعالى:  يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ ....  النساء : 11 , فتقسم التركة على ستة أسهم , لكل ابن سهمان , ولكل بنت سهم واحد.

وما أنفق في زواج من تزوج منهم إن كان أنفق في حياة والدهم فإنه لا يخصم شيء منه من نصيبه من التركة، وإن كان أنفق من التركة بعد وفاة والدهم فإنه يخصم من نصيب كل وارث ما أنفق في زواجه. وأما الشقق فإن كان الوالد أسكنهم فيها عند زواجهم فإنها ترد إلى التركة، وإن كانوا هم سكنوا فيها بعد وفاة والدهم فأحرى أن ترد إلى التركة، وليس لأحد منهم أن يختص بشيء من التركة دون بقية الورثة. وانظر الفتوى رقم: 118171, والفتوى رقم: 114813, والفتوى رقم: 128366, والفتوى رقم: 117243.

والله تعالى أعلم.
 


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة