الثلاثاء 6 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حقوق المطلقة قبل الدخول

الثلاثاء 28 ذو القعدة 1432 - 25-10-2011

رقم الفتوى: 165959
التصنيف: الأحكام المترتبة عليه

 

[ قراءة: 1607 | طباعة: 118 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
عقدت قراني فقط ومعي عقد زواج شرعي، ولم أدخل بزوجتي بعد، وقمت بتجهيز شقة في بيت والدها بناء على رغبتهم، والآن والدها يرغب في عدم استمراري معها ويقول لي اترك النصف، ويساومني على المبلغ الذي قمت بتسديده لتشطيب الشقة. وأنا لا أرغب في الطلاق فهل من حقي أن آخذ زوجتي إلى بيتي دون الرجوع إلى والدها؟؟ وهل يجب علي أن أترك له النصف في حال الطلاق بناء على طلبه؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا دفعت معجل الصداق لزوجتك فمن حقك أن تدخل بها ولا يحق لها أو لوليها منعك من ذلك، وانظر الفتوى رقم : 161019
وإذا طلبت زوجتك الطلاق من غير ضرر فلا يلزمك إجابتها إلى الطلاق، ويجوز لك أن تمتنع منه حتى تعطيك عوضا أو تسقط لك حقوقها أو بعضها، أما إذا طلقتها ولم تشترط عليها إسقاط شيء من حقها فإن لها نصف المهر؛ إلا أن تعفو عنه أو تعفو أنت لها عن النصف الآخر. وراجع الفتوى رقم :1955

والله أعلم.