السبت 9 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




تحريم دفع المال للسحرة والمشعوذين

الثلاثاء 28 ذو القعدة 1432 - 25-10-2011

رقم الفتوى: 165999
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

 

[ قراءة: 1915 | طباعة: 164 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
شيخي هل المال الذي يؤخذ حتى لو كان قليلا يؤخذ مقابل رقية يقع فيها مخالفات شرعية كبيرة كالقول بأن فلان سحرك، وفلان أصابك بالعين للمريض والمريض هو من يرى ذلك حين يغمض عينيه، والراقي يقول إن ما يراه من أحداث صحيح وما يسببه ذلك من فتنة بين الناس. هل هذا المال حلال أم حرام؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما تذكره عن هذا الذي وصفته بالراقي  يدل على أنه مشعوذ، وعليه فلا يجوز دفع المال للسحرة والمشعوذين ولا إتيانهم أو التعامل معهم؛ لقوله صلى الله عليه وسلم:  من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة. رواه مسلم. وأغلب ما يفعله أولئك هو من باب العرافة والخرص بالغيب والتعامل مع الجن فوجب الحذر منهم والبعد عنهم.

واتهام الناس بالباطل والولوغ في أعراضهم بأنهم سحروا أو حسدوا أو فعلوا نحوا من ذلك لا يجوز وهو من الكبائر المحرمة، وليس لأحد أن يتهم أحدا بالسحر إلا عن بينة ويقين. قال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا [الحجرات:12].
وللفائدة انظر الفتوى رقم 58297 .  ولمعرفة العلامات الفارقة التي تميز المشعوذ من الراقي بالقرآن انظر الفتوى رقم 6347 

وأما لو كان الراقي يرقي بالرقية الشرعية فقد بينا حكم دفع الأجرة إليه في الفتوى6125

والله أعلم.