السبت 26 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الدعوة إلى الواجبات آكد من الدعوة إلى المستحبات

الثلاثاء 19 ذو الحجة 1432 - 15-11-2011

رقم الفتوى: 167247
التصنيف: أساليب ووسائل الدعوة

 

[ قراءة: 1542 | طباعة: 149 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
شخص عاص أصابه مرض خبيث ونحن نريد مساعدته. بماذا نبدأ هل نبدأ معه بالذكر وقيام الليل وتأخير الحديث عن التوبة حتى يلين قلبه أم بالحث على التوبة من المعاصي أولا أيهما أسبق؟ أرجو الجواب جزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب عليكم أولا أن تبدؤوا بدعوة هذا الشخص للتوبة مما هو مقيم عليه من المعاصي، فإن التوبة واجبة على كل أحد، والدعوة إلى الواجبات آكد من الدعوة إلى المستحبات كقيام الليل ونحوه، وعليكم أن تستعملوا في هذا الوسائل المعينة على ترقيق القلب من تخويفه من الله تعالى وشدة عقابه، ومن ذكر رحمة الله تعالى التي وسعت كل شيء وأنه مهما كان ذنب العبد عظيما فإنه تعالى يغفره له إذا تاب فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له، فالتبشير والإنذار هو سبيل الرسل في الدعوة إلى الله تعالى ليكون العبد جامعا بين الخوف والرجاء، ثم انصحوه بعد ذلك أن يتدارك تفريطه بالعمل الصالح فإن الحسنات يذهبن السيئات، ورغبوه في فعل الخير ما أمكن فإنه لا يضيع عند الله تعالى ثواب عامل.

والله أعلم.