الثلاثاء 3 ذو القعدة 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




معنى اسم الله الأول وآثاره الإيمانية

الخميس 25 محرم 1433 - 22-12-2011

رقم الفتوى: 169919
التصنيف: من الأسماء الحسنى

 

[ قراءة: 15875 | طباعة: 353 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما معنى اسم الله الأول وما هي الآثار الإيمانية والتعبدية لهذا الاسم ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فمعنى اسم الله تعالى الأول أي الذي ليس قبله شيء، فهو الأول بلا ابتداء. فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: كان الله ولم يكن شيء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء وخلق السموات والأرض ... رواه البخاري.

وفي صحيح مسلم أنه صلى الله عليه وسلم كان يدعو عند النوم: اللهم رب السماوات السبع ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى، ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنا الدين وأغننا من الفقر.

قال ابن عطية: هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ. الأول: الذي ليس لوجوده بداية مفتتحة، والآخر: الذي ليس له نهاية مُنقضية. وقيل: هو الأول بالأزلية، والآخر بالأبدية، وهو الأول بالوجود؛ إذ كلُّ موجود فبعده وبه. اهـ
وأما التعبد لله باسمه الأول وأثره الإيماني  فقال فيه ابن القيم في طريق الهجرتين: فعبوديته باسمه الأول تقتضي التجرد من مطالعة الأسباب والوقوف أو الالتفات إليها، وتجريد النظر إلى مجرد سبق فضله ورحمته وأنه هو المبتدىء بالإحسان من غير وسيلة من العبد إذ لا وسيلة له في العدم قبل وجوده، أي وسيلة كانت هناك وإنما هو عدم محض وقد أتى عليه حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا، فمنه سبحانه الإعداد ومنه الإمداد وفضله سابق على الوسائل، والوسائل من مجرد فضله وجوده لم تكن بوسائل أخرى فمن نزل اسمه الأول على هذا المعنى أوجب له فقرا خاصا وعبودية خاصة ....اهـ 

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة