الأربعاء 28 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




زوجته وافقت على زواجه بأخرى فوبخها أبوها ومنعها من العودة لبيتها فهل يحق له ذلك

الثلاثاء 16 صفر 1433 - 10-1-2012

رقم الفتوى: 171137
التصنيف: الحقوق الزوجية

 

[ قراءة: 4621 | طباعة: 220 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
عقدت على الزوجة الثانية برضى وموافقة زوجتي الأولى ولدي منزلان متجاوران ودخل مادي كبير مع إيماني المطلق بالعدل بينهما، وبعد العقد قام عمي ـ أبو زوجتي الأولى ـ باستدراجها إلى بيته ووبخها لموافقتها واعتبر موافقتها إهانة وقام بمنعها من الرجوع إلى بيت زوجها وبدأ يطالب بطلاق ابنته رغم أن ابنته تريد العودة إلى بيت زوجها وأولادها ورغم وجود عشرات المراجعين إلا أن الأب يراوغهم بالمواعيد الكاذبة كما أنه لم يسمح لي بمقابلة زوجتي أو الاتصال بها منذ بداية المشكلة ـ ستة أشهر ـ فكيف أتصرف مع عقل عمي؟ وهل أقوم بتقديم بلاغ وشكوى للدولة؟ أم أن البلاغ سيعقد المشكلة؟ الرجاء المساعدة في الحل.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أباح الشرع للرجل الزواج من امرأة ثانية إن كان قادرا على العدل بين زوجتيه، كما سبق وأن بينا بالفتوى رقم: 9151.

وليس من حق أبي زوجتك توبيخها على موافقتها على زواجك من ثانية، ولا يجوز له منعها من الرجوع لبيتها، ولا يجب عليها طاعته في ذلك، بل الواجب عليها أن ترجع إلى بيتها ولو لم يرض أبوها، قال المرداوي في الإنصاف: لا يلزمها طاعة أبويها في فراق زوجها ولا زيارة ونحوها، بل طاعة زوجها أحق.

وقال ابن تيمية في مجموع الفتاوى: الْمَرْأَةُ إذَا تَزَوَّجَتْ كَانَ زَوْجُهَا أَمْلَكَ بِهَا مِنْ أَبَوَيْهَا وَطَاعَةُ زَوْجِهَا عَلَيْهَا أَوْجَبُ.اهـ.

 فننصحك بمحاولة حل هذه المشكلة بالحسنى وتوسيط العقلاء من الناس حذرا من أن تتفاقم المشكلة، ويترتب عليها قطيعة الأرحام، فإن وفقت في إرجاع زوجتك من هذا السبيل فافعل، وإلا فيمكنك أن ترفع الأمر إلى القاضي الشرعي ليتولى إرجاع زوجتك إلى بيتها.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى