الثلاثاء 8 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم لفظ الطلاق الصادر من الزوج عند الغضب الشديد

الإثنين 22 صفر 1433 - 16-1-2012

رقم الفتوى: 171577
التصنيف: طلاق الغضبان والسكران والمكره

 

[ قراءة: 21211 | طباعة: 226 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم أنا قصتي شوي صعبة وأتمنى أن تفتوني فيها. أنا متزوجة منذ سنة ونصف. ولكن لم يحدث دخول بيني وبين زوجي، وبعد سنة من الزواج وقبل الدخول حدثت مشكلة بيني وبين زوجي نتيجة للحالة النفسية السيئة التي نمر بها بسبب تأخر الدخلة ومالها من مشاكل على الزوج والزوجة، علماً أنه لا أحد من أهلنا كان يعلم بذلك لذك الوقت، ولكن حدثت هذه المشكلة وكان زوجي في وقت غضب وضربني ورمى علي يمين الطلاق، و علم الأهل بالمشكلة علماً أنني أعيش معه في الغربة في بلد أوروبي بعيداً عن أهلي وأهله، وبعد ما تحدثنا في الموضوع حكى أنه كان غضبان ولم يع ما يفعل لدرجة أنه أول مرة في حياته يمد يده ليضرب، وهذا فعلاً فهو شاب متزن ولا يحب المشاكل، وأرجعني إلى ذمته وقبلت بذلك وحسبنا أنها طلقة بفتوى من شيخ، علماً بأننا لم نحك للشيخ كل التفاصيل وأننا لم ندخل بعد؛ ورجعت إلى ذمته واتفقنا على أن نبحث عن حل ونذهب للعلاج، وعند ما بدأنا العلاج اتضح أن زوجي سليم ولا يوجد عنده أي عيب جنسي، وقرر الطبيب أن يعطه إبرة تساعده على الانتصاب ليتم فض غشاء البكارة ليتم كسر حاجز الخوف، وحدث هذا فعلاً حيث جاء زوجي من عند الطبيب وقضيبه منتصب وفض غشاء البكارة ولكن بدون أي سائل منوي وبدون أي شيء من الجنس وكان مجرد فتح للغشاء. ولكن للأسف لم يتم جماع مرة أخرى، وحاولنا عدة مرات ولكن بدون أي فائدة، وزاد الضغط النفسي علي وعلى زوجي وذلك لأني أحبه وأتمنى أن أبقى معه وهو كان يزيد ابتعاداً عني وكنت لا أعلم ما هي المشكلة عنده بالضبط. إلى أن حدثت مشكلة أخرى وبنفس المرة السابقة توتر الوضع وزاد الصراخ وكان يقول لي ابتعدي عني لا أريد أن أغضب وأفعل شي أندم عليه، ولكن كان يزداد غضباً إلى أن رمى علي يمين الطلاق وهو في حالة هسترية قالها يمكن 60 مرة وهو يصرخ، وبعدها تقدمت نحوه فدفعني ووقعت على الأرض. وبعد أن تحدثنا وكانت أول مرة نتحدث بصراحة وصارحني أنني لا أغريه ولا أثيره جنسياً، وأنه يحب أشياء لا أعرف أنا فعلها وأنه حاول أن يبتعد عن هذه الأشياء وأن يتقرب أكثر ولكن لم يستطيع وأنه لأنه يحبني ويقدرني، يشعر بالعذاب لأجلي وأنه لا يريد أن يؤذي مشاعري بهذا الكلام من قبل، ثم اتفقنا على أن نحاول مرة أخرى لعلي أستطيع أن أفعل ما يحب وأن يبحث هو في عما يحب وردني إليه. ولكن أنا لا أعرف ما حكم الدين في الطلقة الأولى والثانية في حالتي؟؟؟؟ أرجو الإفادة!!!! وربنا يكتب الخير فأنا خائفة فادعو لي رجاءً بالتوفيق والخير.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيحسن أن نبين لك أولا أن مجرد تمتع الزوج بالمرأة باللمس أو التقبيل يعتبر دخولا بالزوجة في قول بعض الفقهاء، وراجعي الفتوى رقم: 127305 والفتوى رقم:  144477 ففيهما بيان معنى الدخول. كما أن الخلوة الصحيحة تقوم مقام الدخول كما هو مبين بالفتوى رقم: 43473. ويبدو أنك تقصدين بأنه ألقى عليك يمين الطلاق أنه تلفظ بالطلاق لا مجرد الحلف به، فإذا كان الأمر كذلك، وحصل ذلك بعد الدخول أو بعد خلوة صحيحة كانت الطلقة الأولى طلقة رجعية يملك زوجك فيها رجعتك، وقد أرجعك كما ذكرت. 

وأما بالنسبة للطلقة الثانية، فإن كان قد تلفظ بالطلاق وهو يعي ما يقول فقد وقع الطلاق، والغضب لا يمنع وقوعه إلا إذا تلفظ الزوج به وهو لا يعي ما يقول، وانظري الفتوى رقم: 15595 . ولم تبيني لنا كيف كان تكراره الطلاق، فالحكم يختلف باختلاف  نية المطلق، وألفاظه فإن قال لك: أنت طالق طالق طالق... مثلا فهذا له حكمه وقد بيناه بالفتوى رقم: 54313. وإن قال لك: أنت طالق أنت طالق أنت طالق....، فله حكم آخر موضح بالفتوى رقم: 129646. فالأمر كما ترين يحتاج إلى استفصال فالأولى مشافهة بعض أهل العلم عندكم وبيان ما حدث على وجه التحديد ليفتيكم بعدد الطلقات.

وننبه إلى بعض الأمور:

الأمر الأول: ينبغي للزوجين أن يحرص كل منهما على معاشرة الآخر بالمعروف، وتجنب المشاكل وما قد يكون سببا فيها وتحري الحكمة في حلها عند ورودها والحذر من ألفاظ الطلاق.

الأمر الثاني: إذا لم يكن بإمكان الزوج أن يعاشر زوجته بمعروف فليفارقها بإحسان، قال تعالى: الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ. {البقرة:229}.

الأمر الثالث: من حق الزوجة على زوجها أن يعفها، وقد سبق لنا بيان ما تفعله المرأة إذا كان زوجها مصابا بالضعف الجنسي في الفتوى رقم :  56738.

  نسأل الله لك فرجا ومخرجا.

  

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة