الجمعة 1 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم خنق الراقي من يرقيه خاصة إذا كانت امرأة

السبت 27 صفر 1433 - 21-1-2012

رقم الفتوى: 171827
التصنيف: الرقى والتمائم والتولة

 

[ قراءة: 2901 | طباعة: 152 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
قصتي انتهت عند ذهابي إلى شيخ ليقرأ علي، و في البداية استهل التلاوة بالقرآن الكريم وقام بخنقي ومن لحظتها لم أشعر بشيء، الناس الموجودون في المجلس أخبروني أنهم رأوني أتخشب و صوت نفسي عال، وبعد انتهاء هذا الشيخ من رقيته أخبرني أنني مصاب بمس من الجن، وقد أعطاني خلطة أعشاب كانت جاهزة بعلبة قربه، وأعطاني ورقة، هذه الورقة عندما عرضتها على إمام مسجد قريب من بيتي قال لي : القرآن الكريم والأحاديث النبوية المكتوبة على هذه الورقة صحيحة، ولكن طريقة العلاج المكتوبة في هذه الورقة ليست من السنة النبوية، والخلطة هذه غير معروف محتواها ومن ماذا تتكون؛ لذلك نصحني أن لا أتناول هذه الوصفة لأنه غير معروف من ماذا تتكون، وأمرني بتلاوة سورة البقرة والرقية الشرعية، وأذكار الصباح والمساء بغض النظر إن كان هناك مس أم لا، وعدم مراجعة ذلك الراقي مرة أخرى. سبب ذهابي عند هذا الراقي هو أخو زوجتي، في الماضي القريب كانت زوجتي تعاني من إحساس نفور مني وعدم رغبتها في البقاء معي، فذهبت من دون علمي عند نفس الراقي الذي ذهبت عنده، وعند ما قرأ عليها وقام بخنقها قال لها إنك مصابة بمس أيضا، و أعطاها وقتها نفس الطريقة التي أعطاها لي، وبسبب أن زوجتي امرأة بحثت عن راقية امرأة وتعرفت على واحدة، وهذه الشيخة علمتها ماذا تفعل، وسبب و ثوق زوجتي بهذه الشيخة أن هناك أخا لها –زوجة هذا الأخ تعاني مثلها أنه لا توجد لها رغبة في زوجها بعد الآن، وقد قامت بالقراءة عليهم والرقية، وأصبح بعدها الزوجان المذكوران بعلاقة حميمة، وعند قيام هذه الشيخة بزيارتهم في منزلهم قيل لي إن هذه الشيخة قامت بالاستخارة، وبعد القيام من النوم تبين أن هناك أعمال سحرية معمولة، وذكرت اسم السيدة التي تقوم بهذه الأعمال، وأن هذه المرأة هي السبب بكل هذه الأمور، ويجب أن تفك هذه الأعمال. وعند سؤال هذه الشيخة عن واجب إخبار زوج تلك السيدة بالأمور التي تقوم بها زوجته أجابت بأنه لو قاموا بإخباره لن يصدق أن زوجته تقوم بمثل هذه الأعمال لأنه معمول له عمل أيضا، ولكن نحن قمنا بإخبار هذا الزوج بهذه الأعمال، وقررنا الذهاب عند شيخ ويقرأ عليه وقد ذهبنا عند الشيخ الذي بدأت الكلام عنه، وبعد القراءه عليه لم يجد سوى أنه معيون ( مصاب بالحسد ) وأنا أرغب دائما بالقرآن الكريم فقلت لن أخسر شيئا فجعلت الشيخ يقرأ علي، وبعد الخنق قال لي يوجد مس، مع العلم أنه لا توجد أعراض مس عندي، و لم أشتك يوما من شيء من هذا القبيل، سوى أنه عند ممارسة الجنس لا يوجد انتصاب في أحيان كثيرة. أرجو من حضرتك أن تنصحني ماذا أفعل لكي أتخلص من المس إذا كان موجودا أصلا لأنني أعرف أنه يوجد أساليب من التنويم المغناطيسي ويمكن أن يكون ذلك الراقي يعمل مثل تلك الممارسات على الناس. وختاما الحمد لله على كل حال، ونعوذ بالله من حال أهل النار، والصلاة و السلام على نبينا محمد.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فنحن نوصيك بما أوصاك به إمام المسجد القريب من بيتك. ومسألة خنق هذا الراقي لزوجتك يكفي للبعد عنه. وكذلك قيام من سميتها بالشيخة بالاستخارة !!! ثم بعد القيام من النوم تبين أن هناك أعمالا سحرية، وأخبرت باسم السيدة التي قامت بهذه الأعمال. فهذا لا يستند إلى شرع ولا إلى عقل، ولا يصح الاعتماد عليه في اتهام هذه السيدة بعمل السحر، وراجع في ذلك الفتويين: 140138، 151179. وراجع في حكم مس الراقي للمرأة حين الرقية الفتوى رقم: 128481 وتجد فيها بقية ما سألت عنه. 

والله أعلم.