السبت 1 رمضان 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




كل ما يخرج من السبيلين ينقض الوضوء

الأحد 19 ربيع الأول 1433 - 12-2-2012

رقم الفتوى: 173409
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 7092 | طباعة: 268 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سؤالي هو: بعد عملية التبول بحوالي 10 دقائق إلى 15 دقيقة يخرج شيء ولا أعلم هل هو بول أم ودي قليل جدا جدا بحيث لو تم عصره لم تتشكل فيه قطرة ويبقى لثوان معدودة على فتحة الذكر ثم ينشف، وهذا السائل قد لا يتكرر بعد كل عملية تبول، بل يحدث أحيانا وأحيانا لا يحدث، وسؤالي: هل هذا السائل البسيط جدا يبطل الوضوء؟ وهل علي أن أنتظر بعد كل عملية تبول للتحقق من خروج هذا السائل من عدمه؟ وإذا لم أتحقق، فهل يكون وضوئي صحيحا؟ وهل علي إثم؟ وهل يجب علي رش السراويل بالماء خوفا من أنه قد أصاب تلك السراويل وأنا لا أعلم؟ سألتكم بالله أن تجيبوا على أسئلتي بالتفصيل فأنا على وشك أن أكون موسوسا في الطهارة، أريحوني جزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فخروج السائل المشار إليه إن كان حقيقة وليس وهما وتخيلا وليس ماء متبقيا من أثر الاستنجاء فإنه يبطل الوضوء، والوضوء يبطل بكل ما خرج من السبيلين أو أحدهما, قال صاحب منار السبيل في باب نواقض الوضوء: وهي ثمانية: أحدها: الخارج من السبيلين ـ قليلاً كان أو كثيراً، طاهراً كان أو نجسا. اهـ.

وقال صاحب الزاد: ينقض ما خرج من سبيل مطلقا.

ثم إنك لا تطالب بالانتظار والترقب، وإنما تستنجي فإذا انقطع الخارج تتوضأ وتصلي، وصلاتك صحيحة، لأن الأصل عدم خروجه وصحة الوضوء, ولا يجب عليك رش الماء، وإنما يستحب لأجل قطع الوسوسة, قال ابن قدامة في المغني: وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يَنْضَحَ عَلَى فَرْجِهِ وَسَرَاوِيلِهِ، لِيُزِيلَ الْوَسْوَاسَ عَنْهُ, قَالَ حَنْبَلُ: سَأَلْت أَحْمَدَ قُلْت: أَتَوَضَّأُ وَأَسْتَبْرِئُ، وَأَجِدُ فِي نَفْسِي أَنِّي قَدْ أَحْدَثْت بَعْدُ؟ قَالَ: إذَا تَوَضَّأْت فَاسْتَبْرِئْ، وَخُذْ كَفًّا مِنْ مَاءٍ فَرُشَّهُ عَلَى فَرْجِك، وَلَا تَلْتَفِت إلَيْهِ، فَإِنَّهُ يَذْهَبُ إنْ شَاءَ اللَّهُ. اهـ.

وانظر الفتوى رقم: 151647، عن علاج من يتوهم أنه خرج منه بول بعد الاستنجاء.

والله أعلم.
 

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة