الإثنين 1 شوال 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم بيع السجائر

الأحد 29 ربيع الأول 1423 - 9-6-2002

رقم الفتوى: 17461
التصنيف: البيع غير الصحيح

    

[ قراءة: 16531 | طباعة: 207 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله.
سؤالي هو:
ما موقع المتاجرة في التبغ والسجائر( TABAC ET CIGARETTES ) إلى جانب المواد الغذائية؛ في الشريعة الإسلامية؛ هل تدخل في نطاق الحلال؛ أم الحرام؛ أم المكروه؛ أم مـــاذا ؟.
وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن بيع الدخان حرام لما فيه من الضرر البين على الجسم، والله تعالى قد أحل لنا كل طيب، وحرم علينا كل خبيث. قال سبحانه:يَسْأَلونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ [ المائدة:4]، وقال سبحانه:وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ [الأعراف:].
ومما لا شك فيه أن الدخان من الخبائث التي اتفق على خبثها المسلمون والكفار، والله تعالى إذا حرم شيئاً حرم ثمنه، وانظر الفتاوى التالية:
1671
10536
14345.
وأما المال المكتسب من بيع الحلال من المواد الغذائية، فلا يحرمه اجتماعه بالمال الخبيث المكتسب من بيع السجائر والواجب على المسلم أن يتخلص من المال الحرام، بإنفاقه في المصالح العامة وحاجات المسلمين.
والله أعلم.