الثلاثاء 6 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم إكراه الزوج لزوجته على كشف وجهها

الإثنين 12 ربيع الآخر 1433 - 5-3-2012

رقم الفتوى: 174875
التصنيف: لباس المرأة

 

[ قراءة: 3589 | طباعة: 168 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا زوجة مسلمة وأعمل مدرسة وأتعامل مع رجال ونساء ولكن في حدود الأخلاق والإسلام ـ والحمد لله ـ ولا أرتدي النقاب على الرغم من اقتناعي الشديد به وحاولت مع زوجي مرارا وتكرارا لأرتديه ولكنه يرفضه تماما ويقول لست بالجمال الفتان الذي يجعلك فتنة لغيرك كما أنني أثق في معاملاتك ويكفي ما نراه من عدد كبير من المنتقبات ذات الصوت العالي والتصرفات السيئة في المعاملة مما يسيء إلى النقاب، أكرمنا ربي بالسفر إلى السعودية لعمل زوجي، وأنا لا أعمل الآن وأرتدي النقاب في السعودية فقط وعند اقترابي من سلم الطائرة يأمرني زوجي بخلع النقاب، لأنني لن أرتديه في بلدي وهذا الآن هو عامي الثاني في السعودية وقد تناقشت كثيرا مع زوجي في مسألة عدم خلعي للنقاب عند السفر وأن أرتديه نهائيا، ولكنه رفض رفضا شديدا حتى وصل الأمر من كثرة نقاشنا أنه حلف بالله أنني لن أرتديه مهما حدث، وعندما تحدثت معه مرة أخرى بعدها قال لي أنا حلفت بالله وإن أردت ذلك وكان لا يهمك حلفي بالله ارتديه في منزل والدك وسأشتكيك له، ولكن بدون أن يحلف بالطلاق والحمد لله فهو لا يحلف به نهائيا والحمد لله، وقد أطلعته على آرائكم فيما يخص وجوب ستر الوجه والكفين والأدلة على ذلك ولكنه لم يقتنع وأطلعني على الآراء الأخرى التي تقول بعدم الوجوب ويرفض النقاش، فهل من حقه شرعا رفض ارتدائي للنقاب؟ أم من حقي أن أرتديه رغما عنه طاعة لله واستنادا إلى: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق؟ مع العلم أن جزءا من رفضه أيضا هو رفض والدته وأقاربنا لذلك، فماذا أفعل؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقد سبق أن أصدرنا فتوى في حكم منع الزوج زوجته من تغطية وجهها وهل يلزمها طاعته وماذا تفعل؟ كما في الفتويين رقم: 107108، ورقم: 39636.

وقد قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ فيمن هدد زوجته بالطلاق إن سترت وجهها: أن زوجها يتوعدها بالطلاق إذا لم تكشف وجهها لإخوته: فنقول إن هذا أمر بمعصية، والأمر بالمعصية لا يجوز للإنسان أن يمتثله، لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وإني لأعجب من هذا الرجل كيف يأمر زوجته بأن تكشف وجهها لإخوانه، فإن هذا دليل على عدم الغيرة، إذ أن الإنسان يغار، الإنسان ذو الفطرة السليمة يغار من أن يرى أحد وجه امرأته مكشوفاً أمامه. وعليه، فنقول: تصمم هذه المرأة على عدم كشف وجهها لإخوانه ولو هددها بالطلاق، والرجل الذي لا يحسم بينه وبين زوجته إلا مثل هذه المسألة معناه أنه ليس له رغبة في زوجته ولو كان له رغبة في زوجته لكان تصميمها على أن تحتجب عن إخوته مما يدعو إلى إمساكها والتمسك بها. اهــ.

وقال أيضا: لا يجوز للمرأة أن تكشف وجهها في بلاد أجنبية ولا في غيرها ولو أمرها زوجها بذلك، لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. اهــ.

وقال أيضا: إذا أصر زوجها على أن تكشف وجهها فماذا تصنع؟ نقول لها أن تعصيه، بل يجب عليها أن تعصيه في هذا الحال لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ... سبحان الله بعض الناس غيرته ميتة ليس عنده غيرة. اهــ.

وإذا علمت الأخت السائلة من الزوج أنه سيطلقها إن أصرت على تغطية وجهها، فهنا نجيبها بما أفتى به الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ لما سئل عن امرأة يريد زوجها أن يطلقها، لأنها تغطي الوجه، وأخرى هددها حقيقة بإيقاع الطلاق إذا غطت الشعر، ويعيشون في الخارج، فهل هذا إكراه يبيح لها الكشف في الحالة الأولى أو الثانية؟ فأجاب بقوله: إن كانت هذه الطلقة هي الثالثة فنعم، لأنه ليس فيها رجعة فتكون الزوجة حينئذ مكرهة، وأما إن كانت الأولى أو الثانية فلا تستجيب له وسيكون هو أول من يندم، ولتستمر بتغطية الوجه والشعر، ونسأل الله لها الثبات وللزوج الهداية. اهــ.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة