الجمعة 8 محرم 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل تقبل الزواج بمن هو أقل من تدينا والتزاما

الإثنين 12 ربيع الآخر 1433 - 5-3-2012

رقم الفتوى: 174923
التصنيف: اختيار الزوجين

 

[ قراءة: 3608 | طباعة: 161 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أرجو منكم النصح في هذا الموضوع الهام. فأنا فتاة أبلغ 24 عاما تقدم إلى خطبتي شاب يحافظ على الصلاة ولكنه يفعل معاصي، فقد يستمع إلى أغنية أو يشاهد فيلما وغير ملتحي، وصلاته غالبا ليست في المسجد، ويقول إنه يريد الزواج من فتاة ملتزمة تعينه على الطاعة والالتزام، ويظهر من صفاته أنه طيب ومؤدب وصريح، كان حافظا للقرآن في صغره ولكنه لا يراجعه، ولكن يستمع إلى القرءان، وكان يقرأ كتبًا دينية منذ فترة، وأنا فتاة منتقبة وملتزمة وأحفظ القرءان، ولا أعمل لأتجنب الاختلاط، وأحلم بالزواج من إنسان ملتزم يعينني على بناء بيت مسلم خال من المعاصي، وتنشئة أطفال صالحين ينصرون دينهم، ولكني أشعر بأني مقصرة في العمل لهذا الهدف فأنا أضيع الكثير من وقتي ليس في معصية لله سبحانه وتعالى ولكن أيضا ليس في شيء مفيد، وحياتي يملؤها الكثير من الفوضى ولهذا أشعر بأن التزامي ناقص. أنا في حيرة شديدة ولا أعرف هل أقبل بهذا المتقدم زوجًا أم لا، علمًا بأنه متمسك بالزواج مني وقد تقدم لي قبله أناس ملتزمون وتم الرفض من ناحيتهم، ويقلقني أيضًا أنه سألني عن رأيي في أن أسافر من محافظة لأخرى وحدي إذا اضطررت لذلك لأن عمله بين محافظتين ولكني قلت له إن هذا لا يجوز، فأخشى أن يكون ليس عنده غيرة ومروءة. لا أدري ما الصواب وأريد أن أفعل ما يرضي ربي. هل أقبل به زوجًا وأحاول أن أعينه على الطاعة وإصلاح نفسي أم أرفضه وأصلح من نفسي وأنتظر أن يرزقني الله بمن هو أكثر منه التزامًا؟ وأريد أن أعرف أيضًا ما الفرق بين التوكل والاختيار خاصة في أمر الزواج؟ وأسألكم الدعاء لي بأن ييسر الله أموري كلها ويعينني على أن أفعل ما يرضاه عز وجل.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على اختيار صاحب الدين والخلق من الأزواج فقال: إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه. ومراعاة الدين والخلق أدوم للعشرة وأصفى للود، فينبغي الحرص على من يتصف بهما. وهذا الشاب إن كان يستمع إلى الغناء المحرم، ويحلق لحيته، ويشاهد أفلاما محرمة فإنه غير مرضي الدين والخلق فمثله لا ينبغي لك الرضا به زوجا، ونخشى أن يؤثر عليك في دينك بدلا من أن تؤثري عليه. وراجعي الفتاوى أرقام: 7248 - 59985 - 2711.

  ومع هذا كله فإن سألت عنه من يعرفونه، وظهر لك أن فيه من الصفات ما يجعله صادقا في الرغبة في التغيير، وغلب على ظنك أن تكوني في مأمن من تأثيره عليك فلا بأس بالموافقة على زواجه منك، واستخيري الله تعالى في أمره، فإن كان في زواجه منك خير يسره لك، وإن كان الآخر صرفه عنك. وراجعي الفتوى رقم 19333 وهي في الاستخارة في النكاح. وأما كونه يسألك عن رأيك في أن تسافري من محافظة لأخرى وحدك. فلا يدل على عدم غيرة منه على عرضه أو عدم مروءة، إلا أن سفر المرأة بغير محرم لا يجوز، فقد أحسنت إذن بردك عليه بأن هذا محرم شرعا. والضرورة تبيح للمرأة السفر بغير محرم، ولكن ليس كل ما يسميه الناس ضرورة يعتبر ضرورة شرعية. ولمعرفة حد الضرورة التي تبيح المحظور يمكن الاطلاع على الفتوى رقم 6501.   

  والاختيار والتحري فيه، في الزواج أو في غيره، يعتبر من فعل الأسباب، وفعل الأسباب من تمام التوكل على الله فلا ينافيه.

والله أعلم.