الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التزام الطبيبة بالحجاب وغيره من الأمور الشرعية

الأربعاء 13 ربيع الآخر 1433 - 7-3-2012

رقم الفتوى: 175047
التصنيف: لباس المرأة

    

[ قراءة: 1566 | طباعة: 113 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا طبيبة وحاليا بألمانيا من أجل الدراسة والاختصاص وهناك صعوبة في توفر أماكن للطبيبات المحجبات وخصوصا تخصصي، ومنذ عام وأنا أبحث ولم تتوفر لي فرصة إلا أن أرتدي طاقية العمليات لإخفاء شعري وأذني بالكامل وهي غير شفافة وارتداء قميص بقبة عالية من أجل عدم إظهار الرقبة بقدر المستطاع، علما أنني بطبيعة عملي كطبيبة أسنان سأرتدي القناع وسيكون كفيلا بتغطية منظقة الذقن، مع أنني مازلت أحاول العثور على مكان يقبلني بالحجاب، لكن الأغلب أنه سيطلب ارتداء الطاقية من أجل إجراءات التعقيم، فما حكم ذلك؟ وجزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا شك أن الأمة بحاجة إلى طبيبات مسلمات يكفين نساء الأمة التعرض لمسهن والنظر إلى شيء من عوراتهن، ولكن ينبغي أن لا يتعارض ذلك مع الضوابط  الشرعية، والتي من جملتها: عدم تعرض الطبيبة للخلوة بالرجال أو مسهم، ومن ذلك أيضا عدم إظهار شيء من عورتها كالرقبة والساعدين، ولا يحل مجاوزة ذلك إلا لضرورة، فعليك الاجتهاد والحرص على لزوم حدود الله تعالى في عملك، وراجعي الفتاوى التالية أرقامه: 116181، 10631، 145533، 63965.
والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة