الجمعة 4 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يجوز للمتزوجة إذا زنت معاشرة زوجها قبل استبراء الرحم

الإثنين 26 ربيع الآخر 1433 - 19-3-2012

رقم الفتوى: 175939
التصنيف: حد الزنا

 

[ قراءة: 9312 | طباعة: 141 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما الحكم لو زنت امرأة متزوجة وعاشرها زوجها قبل استبراء رحمها بعد الزنا بعدة أيام فقط ولم تكن تعرف أنه يجب استبراء الرحم أولا ولكن جاءها الحيض ولم يكن بها حمل، والآن تابت إلى الله من الزنا، فماذا عليها من علاقتها الزوجية بزوجها؟ وهل تفسخ لأنه عاشرها قبل استبراء رحمها؟ وهل تخبر الزوج بموضوع الزنا؟ أم لا طالما أن الله ستر عليها وتابت لا تخبر أحدا؟ ولو دهنت امرأة شعرها بزيت من نقود حرام، فهل يصح المسح على الرأس للوضوء وبرأسها هذا الزيت؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا زنت المرأة المتزوجة ـ والعياذ بالله ـ فعليها أن تبادر بالتوبة النصوح، وعليها أن تستتر بستر الله ولا تخبر أحدا بما جرى، ولا يحرم على زوجها وطؤها على الراجح وإن لم تستبرئ، وانظري الفتوى رقم: 128246.

وأما المسح على الزيت المذكور: فإن كان ثخينا بحيث يمنع وصول الماء إلى الشعر فلا يجزئ المسح عليه، وإن كان غير مانع من وصول الماء جاز المسح عليه، وانظري الفتوى رقم: 142363.

وكونه مشترى بمال محرم لا يمنع صحة المسح، وإنما تجب التوبة من اكتساب المال المحرم والتخلص منه برد بدله إلى مستحقه، فإن جهل مستحقه تصدق به على الفقراء والمساكين، أو أنفق في مصالح المسلمين.

والله أعلم.