الخميس 24 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




يؤجر المسلم على حفظه معاني القرآن

الإثنين 18 جمادي الأولى 1433 - 9-4-2012

رقم الفتوى: 177323
التصنيف: فضل وآداب تلاوة القرآن وتعلمه

    

[ قراءة: 1420 | طباعة: 110 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل يجب على من يريد حفظ القرآن أن يحفظ معانيه؟ أم يفهمها؟ وهل يؤجر على حفظ المعاني؟.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن حفظ القرآن مع فهم معانيه أمر مطلوب، فقد أنزل الله القرآن ليتلى ويتدبر معانيه، ويعمل به، ويحكم به بين الناس ويدعى به الخلق ويبشروا به أو ينذروا، وهذا لا يتم إلا بفهم معاني القرآن، وقد ذكر ابن عبد البر في جامع بيان العلم أن أول مراتب ودرجات طلب العلم هو حفظ القرآن وتفهمه، والأولى أن يتعلم الطالب معاني القرآن في وقت حفظه، فقد كان هدي أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تعلم آيات منه وتعلم معانيها، كما روى الطبري عن ابن مسعود أنه قال: كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن والعمل بهن.

وبهذا يعلم تأكيد وأهمية تعلم معاني القرآن حتى يتمكن القارئ من التدبر للقرآن والعمل به والدعوة به، ولكن حفظ ألفاظ  المعاني حرفيا لا يلزم، وإنما يكفي استيعاب المعنى، ولو أن شخصا حفظ ألفاظ المعاني فنرجو أن يؤجر على ذلك، لأن هذا يعتبر من طلب العلم الذي يؤجر المشتغل به.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى