الأربعاء 23 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ليس للزوج منع زوجته من قيام الليل ما لم تقصر في حقوقه

الأحد 1 جمادي الآخر 1433 - 22-4-2012

رقم الفتوى: 178049
التصنيف: الحقوق بين الزوجين

 

[ قراءة: 1382 | طباعة: 83 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
امرأة متزوجة وعندي ثلاث بنات، أعمل خارج البيت، والمسألة هي: مؤخرا وفقني الله سبحانه لقيام الليل مرة نصف ساعة قبل الفجر ومرة ساعة، المهم أنه لا يؤثر علي هذا بشيء لكوني أعمل ولدي مسؤليات خارج وداخل البيت، وزوجي يتضايق من قيامي قائلا إن هذا يؤثر على صحتي، وأن هذا سبب في تقصيري من جهته والبنات أيضا، ويمارس بعض الضغوطات لكي لا أصلي كثيرا أو أذكر كثيرا، والآن أصبحت أقوم الليل في الخفاء دون أن يشعر بشيء، والسؤال هل صلاتي مقبولة أم لا؟ المرجو من فضيلتكم أن تفيدوني في هذا الموضوع جزاكم الله ألف خير، في الحقيقة ألاحظ أنني كلما اجتهدت في أمور الدين يتضايق ويقول إن زوجك وأولادك هو الأجر الأكبر ليس بداع للاجتهاد أو الإكثار من التعبد حتى إنه يتجاوز في بعض الأحيان عن السنن ويكتفي بالفريضة، وهذا يؤسفني كثيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كانت صلاتك بالليل لا تمنع زوجك من حقه في الاستمتاع ولا تؤدي بك إلى التقصير في واجباتك فليس له منعك منها، وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: إذا لم يقبل زوجي أن أصلي بالليل هل تلزمني طاعته؟ فأجاب: صلاة الليل إذا كان زوجها شاهداً وكانت صلاتها في الليل تمنعه من بعض الاستمتاع فإنها لا تفعل ذلك إلا بإذنه، وإن كان غائباً فلها أن تصلي ما شاءت، وكذلك إذا كان حاضراً ولم تمنعها صلاتها من أن يستمتع بها كمال الاستمتاع فإنه لا حرج عليها أن تصلي وإن كان حاضراً. انتهى.

وعليك أن تبيني لزوجك فضل صلاة الليل، وأنها لا تضر بك، وليكن ذلك بلين ورفق، واجتهدي في التوفيق بين عبادتك ومرضات زوجك.

والله أعلم.