الأربعاء 15 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يقع الطلاق إذا علقه الزوج على عدم حضور زوجته فلم تأت لكونها لم تسمع ما قال

الأحد 30 جمادي الأولى 1433 - 22-4-2012

رقم الفتوى: 178089
التصنيف: الحلف بالطلاق وتعليقه

    

[ قراءة: 1637 | طباعة: 83 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل تعتبر زوجتي طالقا؟ زوجتي أجنبية وقد كنت منزعجا جدا وقلت لها أنت طالق إذا لم تأت الآن للبيت ولكن قلتها باللغه الانكليزيه وهي تقول إنها لم تسمع ما قلته لها فقد أغلقت الهاتف عندما قلت لها أنت فهل تعتبر طالقا أم لا؟ وهل هناك كفارة؟ وما هي؟ وجزاكم الله خيرا أفتوني.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان الأمر على ما ذكرته من أن السبب في كون زوجتك لم تأت للبيت إنما هو لعدم سماعها تعليق الطلاق على عدم حضورها إليه، فإن أهل العلم قد اختلفوا في ذلك فذهب أكثرهم إلى وقوع الطلاق، وقال البعض إنه لا حنث في هذه الحالة، وهو ظاهر مذهب الشافعية ورواية للحنابلة وهو الذى اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره من أهل العلم، جاء في غاية البيان شرح زبد ابن رسلان: ولو علق بفعل نفسه كإن دخلت الدار ففعل المعلق به ناسيا أو جاهلا أنه هو، أو مكرها لم تطلق، أو بفعل غيره ممن يبالى بتعليقه لصداقة، أو نحوها وعلم به، أو لم يعلم وقصد إعلامه به وفعله ناسيا، أو مكرها، أو جاهلا لا يقع الطلاق. اهـ.

وراجع للمزيد الفتوى رقم: 139800.

والمفتى به عندنا هوعدم وقوع الطلاق في حالتك وبالتالي فزوجتك باقية في عصمتك كما كانت ولا تلزمك كفارة.

والله أعلم.

فتاوى ذات صلة

عدد الزوار
الفتوى