الأربعاء 25 رمضان 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ترك المرأة فراش زوجها بإذنه لرعاية أطفالها

الثلاثاء 2 جمادي الآخر 1433 - 24-4-2012

رقم الفتوى: 178247
التصنيف: الحقوق بين الزوجين

    

[ قراءة: 1347 | طباعة: 74 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا امرأة متزوجة، وعندي ثلاتة أبناء كلهم في سن الرضاعة، وأؤدي من الأعمال المنزلية الكثير جدا حتى إني لا أكاد أجلس، وهذا للأسف أثر كثيرا على تعاملي مع زوجي، هو لا يطلب شيئا و لا أفعله، ولكن أحيانا أفعله على مضض، ويظهر ذلك له كما أنني أحيانا أترك فراشه بإذنه إذا لم يكن يريد مني شيئا لأن نوم الأبناء وحدهم يقلقني. هل آثم في هذا ؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يعينك ويرفع عنك كل إثم ومكروه. ولتعلمي أنّ طاعة المرأة لزوجها في المعروف وحسن تبعلّها له من أسباب دخولها الجنّة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا صلت المرأة خمسها، وحصنت فرجها، وأطاعت بعلها. دخلت من أي أبواب الجنة شاءت. رواه ابن حبان في صحيحه.
وهذه الطاعة مقيدة بقيود الشرع وآدابه فلا تكون فيما خالف الشرع ولا فيما يضر بالمرأة أو فيما فوق طاقتها، كما أنها لا تجب إلّا في أمور النكاح وما يتعلق به، كما بيناه في الفتوى رقم: 144069.
ولذلك فإن ما ذكرت من ترك فراش زوجك بإذنه للنوم مع الأبناء لحاجتهم إليك لا إثم عليك فيه إن شاء الله تعالى.
وننبهك إلى أن العلاقة بين الزوجين ينبغي أن تكون مبنية على التوّاد والتراحم والتفاهم والمساعدة المتبادلة بينهما ومراعاة كلٍّ منهما لظروف الآخر.
 

والله أعلم.