الخميس 29 ذو الحجة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




التشبه بالجنس الآخر...أسبابه...ومخاطره

الإثنين 7 ربيع الآخر 1423 - 17-6-2002

رقم الفتوى: 17864
التصنيف: حد اللواط والشذوذ

 

[ قراءة: 6008 | طباعة: 229 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ماهو السلوك الشاذ وما هوالانحراف لماذا يتجه الرجال إلى السلوك النسائي ولماذا يتجه النساء إلى السلوك الرجالي .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فتشبه الرجال بالنساء، وتشبه النساء بالرجال من الأمور المحرمة المنكرة التي يستحق صاحبها اللعنة، كما في حديث ابن عباس : لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال. رواه البخاري .
ولا شك أن هذا شذوذ وانحراف عن الفطرة التي فطر الله الخلق عليها، فإن الرجل ينبغي أن يعتز برجولته، وأن يأنف من مشابهة المرأة. والمرأة كذلك ينبغي أن تعتز بأنوثتها، وأن تأنف من محاكاة الرجال ومشابهتهم.
وهذا الانحراف الخلقي له أسباب كثيرة: منها سوء التربية، ومنها ضعف الإيمان، ومنها أمراض وعقد نفسية يشعر معها الإنسان بالنقص، فيحاول لفت الأنظار إليه ولو بهذا السلوك الشائن.
ومنها ما هو خارج عن اختيار الإنسان، وهذا يرجع إلى طبيعة تكوينه الخلقي، وهذا إن صبر واحتسب وجاهد نفسه على لزوم سلوك بني جنسه وعدم التشبه بالجنس الآخر فلا إثم عليه، كأن يكون صوت الرجل ناعماً كصوت الإناث، أو أن يكون شديد الرقة والنعومة ونحو ذلك، وإنما المحرم الممنوع هو تعمد ذلك وتطلبه.
وهذا الانحراف يبلغ ذروته ومداه إذا ترتب عليه الوقوع في محرمات أخرى كاللواط والسحاق، عياذا بالله من ذلك، فهذا هو الهلاك المحقق، وقد سبق الكلام على هذا النوع من الشذوذ وبيان طرق علاجه في الفتوى رقم:
179 والفتوى رقم:
7123 والفتوى رقم:
7413.
والله أعلم.