الثلاثاء 1 ربيع الأول 1436

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




قضاء ما فات من صلاة الليل لا يغني عن السنن الرواتب

الأحد 14 جمادي الآخر 1433 - 6-5-2012

رقم الفتوى: 178891
التصنيف: الرواتب والنوافل المطلقة

 

[ قراءة: 2230 | طباعة: 123 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
موجود في كتاب فقه السنة أن مسلما روى عن عائشة أن النبي صل الله عليه وسلم إذا فاتته الصلاة من الليل من وجع أو غيره صلى من النهار اثنتي عشرة ركعة، فهل صلاة الليل تكفي وحدها ويمكن لي أن لا أصلي هذه السنن الراتبة؟ أم صلاة الليل شيء وهذا شيء؟ وما حكم تارك هذه السنن الراتبة؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فهذه الصلاة التي كان يقضيها النبي صلى الله عليه وسلم هي صلاة الليل التي فاتته، وهذه الركعات التي كان يصليها عوضا عن الصلاة التي فاتته صلاة مستقلة سوى السنن الرواتب، فهي قضاء ما فات من صلاة الليل، ولذا قال النووي معلقا على هذا الحديث: هذا دليل على استحباب المحافظة على الأوراد وأنها إذا فاتت تقضى. انتهى.

والسنن الرواتب من آكد النوافل التي تنبغي المحافظة عليها، ومن تركها فليس آثما، ولكنه قد حرم نفسه بتركها والتهاون فيها مع سهولتها ويسرها خيرا عظيما، وقد شدد فيها بعض العلماء فرأوا إثم من واظب على تركها، وإن كان الصواب ما قدمنا، لكن هذا يدل على عظيم شأن هذه الرواتب وأهمية المحافظة عليها، وانظري الفتوى رقم: 154719.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة