الخميس 25 ذو القعدة 1438

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم الأكل مما ذبح لصاحب القبر والصلاة خلف الذابح

الأحد 15 جمادى الآخر 1433 - 6-5-2012

رقم الفتوى: 178957
التصنيف: الذبح والنذر لغير الله

 

[ قراءة: 6443 | طباعة: 214 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أرجو من الإخوة في هذا الموقع أن يرشدونا بسرعة (لدينا في تونس في منطقة ريفية إمام يصلي بنا الصلوات الخمس، و كان هناك مواطن تعاني ابنته من لبس فاستدعوا له رجل أمره بذبح ديكين لولي صالح كما يدعون، فقال لهم أحد الإخوة إن هذا شرك و مخرج من الملة، و قالها أيضا للإمام، فقال له إنه يمكن لهذا المواطن أن يفعل أي شيء لأجل ابنته عندما يراها بتلك الحالة، و بعد الذبح ذهب و أكل من الوليمة التي أعدوها ) فهل تجوز الصلاة خلفه فقد احترنا في بلدنا من قلة العلماء و العلم و إني أعاني أيضا من الاختلاف الذي أجده عند العلماء على الانترنت في بعض المواضيع مثل (جواز العمل في المؤسسات العسكرية لتونس لأنه يوجد رجل لديه نصيب من العلم قال لنا إن الدولة لا تحكم شرع الله فهي طاغوت و لا يجب العمل في هذه المؤسسات ) فترجو منكم إجابتنا على هذا الوقف، و أعتذر على إطالتي و إني أشهد الله أني لم أعد أثق إلا بهذا الموقع الذي يساعد المتسائلين بالشرح الواضح. و أسأل الله أن يجازيكم عنا كل الخير.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالذبح لصاحب القبر تقربا وتعظيما له شرك؛ لقوله تعالى: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ [الكوثر:2]. وقال الله سبحانه: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ {الأنعام:162}.

وفي صحيح مسلم مرفوعا: لعن الله من ذبح لغير الله.

ولا يجوز الأكل من ذبيحة المشرك، ولا مما ذكر عليه غير اسم الله تعالى؛ لقوله تعالى: وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ [الأنعام:121].

وقال تعالى: إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ {النحل:115}.

قال الرافعي -رحمه الله- كما في المجموع للإمام النووي -رحمه الله-: واعلم أن الذبح للمعبود وباسمه نازل منزلة السجود، وكل واحد منهما من أنواع التعظيم والعبادة المخصوصة بالله تعالى الذي هو المستحق للعبادة، فمن ذبح لغيره من حيوان أو جماد كالصنم على وجه التعظيم والعبادة لم تحل ذبيحته، وكان فعله كفراً كمن يسجد لغير الله سجدة عبادة، فكذا لو ذبح له أو لغيره على هذا الوجه.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: فالذبح للمعبود غاية الذل والخضوع له، ولهذا لم يجز الذبح لغير الله، ولا أن يسمى غير الله على الذبائح. اهـ

وبناء عليه؛ فقد أخطأ الإمام في زعمه المذكور لأن العلاج لا يجوز إذا كان محرما؛ لقوله صلى الله عليه وسلم كما في صحيح الجامع: تداووا عباد الله، فإن الله تعالى لم يضع داء إلا وضع له دواء غير داء واحد: الهرم. رواه أحمد والحاكم. وفي رواية: لا تداووا بحرام.

وأما الصلاة خلفه فبحسب ما تلبس به من البدعة، فإن كان يعتقد الذبح للأولياء على النحو المتقدم فهذه بدعة كفرية فلا يصلى  خلفه.

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة : وأما الصلاة خلف المبتدعة : فإن كانت بدعتهم شركية كدعائهم غير الله ونذرهم لغير الله واعتقادهم في مشايخهم ما لا يكون إلا لله من كمال العلم، أو العلم بالمغيبات أو التأثير في الكونيات : فلا تصح الصلاة خلفهم، وإن كانت بدعتهم غير شركية ؛ كالذكر بما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولكن مع الاجتماع والترنحات : فالصلاة وراءهم صحيحة ، إلا أنه ينبغي للمسلم أن يتحرى لصلاته إماما غير مبتدع ؛ ليكون ذلك أعظم لأجره وأبعد عن المنكر . اهـ

وأما إن كان الذابح يذبحها لله تعالى ويسمي الله عليها ولم يقصد أنه يذبحها تعظيما للولي وتقربا إليه  وانما يقصد إطعام الفقراء والمحتاجين أو غيرهم، فان الذبح عند القبر بدعة ، لكن لا مانع من أن يأكل المرء منها، لأنها لم تذبح لغير الله، وليست من أنواع المحرمات، فتبقى على أصل الإباحة. ويجوز الصلاة خلف من تلبس بمثل هذه البدعة.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة