الجمعة 6 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الوضوء لا ينتقض إلا بناقض محقق

الثلاثاء 17 جمادى الآخر 1433 - 8-5-2012

رقم الفتوى: 179125
التصنيف: الخارج من السبيلين

 

[ قراءة: 6304 | طباعة: 203 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أعاني من مغص دائم تصاحبه غازات وأسمع أصواتا أثناء صلاتي خاصة في السجود ولا أعلم هل بهذا ينقض وضوئي وتبطل صلاتي أم لا؟ علما بأنني أتوضا وأصلي مباشرة.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:            

ففي البداية نسأل الله تعالى لك الشفاء العاجل مما تعانين منه، ثم اعلمي أن من القواعد المقررة بين الفقهاء أن اليقين لا يزول بالشك، فالوضوء المتيقن لا يرفع حكمه إلا بناقض محقق فلا ينتقض بمجرد الشك، والأصل في ذلك حديث عبد الله بن زيد المازني ـ رضي الله عنه: أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: الرجل يجد الشيء في صلاته، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: لا ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا. متفق عليه

وبناء على ذلك، فإن كان ما ذكرته مقتصرا على مجرد سماع أصوات داخل البطن أو حصل شك في خروج ريح، فإن وضوءك لا ينتقض بذلك ولا تبطل صلاتك، وإذا تيقنت أنه قد خرج منك ريح فقد انتقض وضوؤك سواء سمعت صوتاً أو شممت ريحاً أو لا، وراجعي الفتوى رقم: 175049.

وفي حالة النقض فإن استمر معك خروج الغازات بحيث لا تنقطع وقتا يتسع للوضوء والصلاة فلها حكم السلس، وراجعي في تفصيل الحكم فيه الفتوى رقم: 139586.

وراجعي للفائدة أيضا الفتوى رقم: 128792.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة