الخميس 24 جمادي الآخر 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ترك البنت بيت أبيها للذهاب لأجنبي يعد تهاونا منها في عرضها ودينها

الثلاثاء 9 رجب 1433 - 29-5-2012

رقم الفتوى: 180547
التصنيف: أحكام النظر والاختلاط

    

[ قراءة: 1347 | طباعة: 78 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما حكم البنت التي تترك بيت والدها وتذهب إلى شاب تعرفت عليه عن طريق الهاتف. ثم أتى بها وسلمها إلى والدها وطلب الزواج منها؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فخروج البنت من بيتها لتذهب إلى شاب أجنبي منكر ظاهر وجرأة قبيحة على المعاصي، وتهاون منها في الحفاظ على دينها وعرضها، والواجب على وليها أن يبين لها ذلك ويخوفها عاقبة هذا التهاون ويحول بينها وبين أسباب الفساد وطرق الغواية، وإذا كان هذا الشاب كفئا لها ورغبت في زواجه فليزوجها له، وانظر الفتوى رقم : 79908.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة